سباق 1500 متر للسيدات مفتوح أمام جميع العداءات للفوز به

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

 

يبدو أن العداءات الثلاث، فيث كيبيجون، وسيفان حسن، ولورا موير، هن القوى الضاربة لسباق 1500 متر النهائي، المقرر إقامته غدا الاثنين ضمن منافسات بطولة العالم لألعاب القوى المقامة بلندن، والتي سوف تشهد أيضا تواجد العداءتين كاستر سيمانيا وجينيزبي ديبابا.

ولكن هناك أيضا ضباب حول السباق، بعدما ألقت المنشطات بظلالها على آخر سباق في بطولة كبرى أقيم في الملعب الأولمبي بلندن، خلال أولمبياد 2012.

واستبعد أربع من أصل 13 لاعبة وصلت للنهائي كنتيجة لذلك ، من بينهن التركيتان أسلي كاكير ألبتيكن وجامزي بولوت اللتان حصدتا المركزين الأول والثاني.

ولم يتم إعادة توزيع الميداليتين الذهبية والفضية، ولن يتم هذا مطلقا - خاصة وأن أول ست لاعبات من التسع الذين شاركوا تم الكشف عن تعاطيهن المنشطات أو ارتبطن بتعاطي المنشطات.

ووصف صحيفة "سود دويتشه تسايتونج" الألمانية، أمس السبت ، هذا السباق بأنه "ربما يكون السباق الأقذر لهذه المسافة.

وقالت البريطانية كورينا هارير، التي وصلت للدور قبل النهائي في 2012 للصحيفة :" كان من المفترض أن أخوض السباق النهائي، وما كان احد سوف يعلم ماذا ستكون النتيجة بدون تعاطي المنشطات. أعتقد أن الجميع كانون يستحقون فرصة المشاركة في نها ئي شريف. لقد حرمت من هذه الفرصة".

 

ومنذ ذلك الحين اعتزلت هارير، وخرجت الألمانية كونستانتسه كلوسترهالفن من ذات الدور أمس السبت، حيث دفعت ثمن قلة خبراتها وتصدرها لفترة طويلة.

وتبقى النتيجة مفتوحة تماما، رغم أن الكينية كيبيجون، والهولندية حسن، ظهرا بشكل قوي في الأدوار الافتتاحية،ويمكن أن تتنافسان على الحصول على الميدالية الذهبية، مثلما حدث في الأولمبياد العام الماضي.

وقالت كيبيجون :" النهائي سيكون شرسا. جميع المشاركات في هذا السباق أقوياء للغاية، ويمكن لأي عداءة أن تفوز".

وتحمل ديبابا لقب البطولة، كما تحمل الزمن القياسي العالمي،ولكنها تعتبر لغزا محيرا ،بعدما وصلت للنهائي بصعوبة شديدة ،عقب تحقيقها واحدا من أسرع زمنين للعداءات خارج القائمة ،التي تضم خمس عداءات تأهلن بشكل مباشر للنهائي.

وكان هذا واضحا للغاية أمام المشاركات الأخريات، وقالت المتصدرة حسن (والتي انهت السباق في ثلاث دقائق و14ر56 ثانية) :" لقد تأهلت للنهائي، وأنا فائزة بسباق الدور قبل النهائي ،وكانت ديبابا تكافح من أجل التأهل، أنا متحمسة للغاية".

ومع ذلك ، فإن أي شيء ممكن حدوثه ،إذا ما تم الدفع في المعركة بالأمريكية جينيفر سيمبسون، التي حصلت على الميدالية الذهبية في 2011 ،والفضية في، 2013 والبرونزية في 2016 ، وحاملة الزمن القياسي البريطانية موير، التي ستحظى بتشجيع هائل من الجمهور.

ثم بعد ذلك، هناك الجنوب أفريقية سيمانيا، العداءة المحنكة في مسافة 800 متر، والتي حصلت على لقبين عالميين وميدالية ذهبية أولمبية ، والتي تهدف لأن تصبح أول سيدة تحقق ثنائية 800 متر و1500 متر في بطولات العالم.

وبدت سيمانيا في حالة جيدة وهادئة، في أول جولتين وبعودتها من مسافة قصيرة سيكون لديها الكثير من السرعة إذا تطلب الأمر.

يبقى أن نرى ما إذا كان هذا السباق سيكون تكتيكيا أو سريعا ، ولكن الوقت فقط هو من سيؤكد ما إذا كان السباق نظيفا أم لا.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق