شراحيلي والهلال.. علاقة 12 عاماً انتهت بورقة المخالصة

العربية نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

عقب مضي أكثر من عقد، بات خالد شراحيلي لاعباً حراً بعدما وقّع مخالصة مالية مع ناديه الهلال يوم الأربعاء، عقب تماثله للشفاء من إصابة الرباط الصليبي خلال فترة إعارته لنادي الرائد في الموسم الماضي.

وسارت مغامرة خالد شراحيلي مع الهلال في خط متعرج، فبعد أن وقع للأزرق العاصمي عام 2005، قادما من سدوس، لم يكن بعد شراحيلي ضمن خطط الفريق الأول، الأمر الذي دفع الإدارة إلى إعارته إلى نادي الرائد، وخلال موسمه الأول مع أحمر بريدة، لعب مباريات عديدة بمستوى نال إعجاب إدارته السابقة التي أعادته من الإعارة خلال الموسم الذي تلاه، لكن حارس المرمى تعرض للإصابة عام 2009، حيث لم يشارك أساسيا في أي لقاء وكان احتياطيا في 6 مباريات فقط.

واستمرت الإصابة في ملاحقة شراحيلي عام 2010، وذلك عندما شارك أساسيا في 5 لقاءات بينما كان احتياطيا في 4، ولم يغب حارس أزرق العاصمة كثيرا في موسم 2012 فقد شارك في 12 لقاء في جميع لقاءات الدوري السعودي، فيما موسم 2013 فقد واجه خالد شراحيلي أكبر تحد له في مسيرته عندما صدر قرار إيقافه لمدة عامين بسبب تعاطي المنشطات بعد 7 لقاءات خاضها وحافظ على نظافة الشباك في 2 منها.

مر عامان من إيقاف شراحيلي، وعاد في 2015 ليحمي شباك الهلال، وشارك في 10 لقاءات حافظ على نظافة الشباك في 7 مباريات، ما دعا مدرب المنتخب السعودي الأول، بيرت فان مارفيك، إلى استدعائه وإشراكه أساسيا في 10 لقاءات دولية رسمية ضمن الدور الأول لتصفيات كأس العالم 2018، استقبل فيها 4 أهداف.

وشارك شراحيلي في 20 لقاء خلال الموسم 2016 وهو أكثر عدد لقاءات شارك به في تاريخه، أدى فيه بشكل لافت للأنظار عندما أنهى الموسم بـ10 مباريات بشباك نظيفة من أصل 20 مباراة، لكن هذه الأرقام لم تشفع له نظرا لمشاكله الانضباطية خارج الملعب وإصاباته المتكررة، حيث قامت إدارة الهلال بالتعاقد مع عبدالله المعيوف ليحمي شباكه عوضاً عنه، فيما أعير شراحيلي إلى الرائد، ولم يشارك كثيرا بعد إصابته بقطع في الرباط الصليبي، غاب على إثرها شهرين، قبل أن يتكفل النادي العاصمي بعلاجه وتأهيله، ومن ثم توقيع مخالصة مالية مع الدولي السابق يوم الأربعاء.

المصدر العربية نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق