تشيلسي يستهل حملة الدفاع عن لقبه بالخسارة من بيرنلي

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
استهل فريق تشيلسي حملة الدفاع عن لقبه بالخسارة من بيرنلي 2 / 3 خلال المباراة التي جمعتهما اليوم السبت في المرحلة الأولى من منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم ، والتي شهدت أيضا سقوط ليفربول في فخ التعادل 3 / 3 أمام مضيفه واتفورد.

كما شهدت أيضا هذه الجولة فوز هيديرسفيلد تاون على كريستال بالاس 3 / صفر وإيفرتون على ستوك سيتي 1 / صفر وويست بروميتش على بورنموث 1 / صفر وتعادل ساوثهامبتون مع سوانزي سلبيا. 

وأنهى تشيلسي المباراة بتسعة لاعبين حيث تلقى جاري كاهيل البطاقة الحمراء في الدقيقة 14 ثم تلقى سيسك فابريجاس البطاقة الصفراء الثانية ثم الحمراء في الدقيقة 81.

وأنهى تشيلسي الشوط الأول متأخرا حيث سجل بيرنلي ثلاثة أهداف عن طريق سام فوكس (هدفين) في الدقيقتين 24 و43 وستيفن وارد في الدقيقة 39.

وفي الشوط الثاني، سجل تشيلسي هدفين عن طريق ألفارو موراتا في الدقيقة 69 وديفيد لويز في الدقيقة 88.

وحصد بيرنلي أول ثلاث نقاط له بالدوري فيما ظل تشيلسي بلا نقاط.

وعلى ملعب فيكارج رود، أفسد فريق واتفورد دور البطولة للنجم المصري محمد صلاح، في أولى مبارياته ضمن صفوف ليفربول في الدوري الإنجليزي، بالتعادل 3 / 3.

وتقدم واتفورد بهدف سجله ستيفانو اوكاكا في الدقيقة الثامنة،وتعادل ليفربول عن طريق ساديو ماني في الدقيقة 29،ثم أضاف عبد الله دوكوري الهدف الثاني لواتفورد في الدقيقة 32 ثم تعادل ليفربول عن طريق روبرتو فيرمينيو من ركلة جزاء في الدقيقة 55 ،قبل أن يضيف محمد صلاح الهدف الثالث لليفربول في الدقيقة 57 ، ثم تعادل ميجيل أنخيل بريتوس لواتفورد في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع.

وبهذه النتيجة حصل كل فريق على نقطة في بداية مشوارهما بالدوري.

وانحصر اللعب في وسط الملعب في الخمس دقائق الأولى من الشوط الأول، خاصة وأن كل فريق حاول فرض سيطرته على الآخر، وكانت الأخطاء في التمرير هي السمة السائدة في تلك الفترة.

وفي الدقيقة السابعة، كاد واتفورد أن يفتتح التسجيل من هجمة مرتدة حيث تلقى روبيرتو بيريرا كرة بينية، بات على إثرها في مواجهة سيمون مينيوليه حارس ليفربول، ليسدد كرة قوية لكن ديان لوفرين تدخل في اللحظة الأخيرة لتصطدم الكرة بقدمه وتخرج لركلة ركنية.

ومن ركلة زاوية بعدها بدقيقة داخل منطقة جزاء ليفربول، تمكن ستيفانو اوكاكا بتسديدها بالرأس لتصطدم بيد مينيوليه قبل أن تسكن المرمى.

واضطر واتفورد لإجراء أولى تبديلاته في الدقيقة 18 بإشراك كيكو فيمينا، بدلا من داريل يانمات الذي خرج مصابا.

استحوذ فريق ليفربول على الكرة، وحاول كثيرا شن هجمات على مرمى واتفورد، بحثا عن تعديل النتيجة، ولكن فريق واتفورد كان أكثر واقعية، حيث تراجع لوسط ملعبه وأغلق كافة الطرق المؤدية إلى مرماه/ واعتمد على شن الهجمات المرتدة والتي أيضا كانت مثل هجمات ليفربول لم تشكل أي خطورة على المرمى.

وظل اللعب محصورا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 29 /والتي شهدت هدف التعادل لليفربول فبعد سلسلة من التمريرات مرر "إيمري كان" كرة بينية بكعب قدمه للمنطلق ساديو ماني داخل منطقة الجزاء من الناحية اليسرى، ليصبح في مواجهة هوريليو جوميز حارس واتفورد ليسددها ماني لحظة خروج الحارس إلى داخل المرمى.

لم تدم فرحة ليفربول بالتعادل طويلا حيث استطاع واتفورد أن يضيف الهدف الثاني في الدقيقة 32 ،عندما لعبت تمريرة عرضية أرضية من الناحية اليمنى ابعدها ترينت أرنولد لتصطدم بأحد مدافعي ليفربول قبل أن تتهيأ أمام عبد الله دوكوري الذي سددها داخل المرمى.

وأهدر محمد صلاح فرصة تعديل النتيجة لليفربول في الدقيقة 38 ،عندما استلم الكرة في الناحية اليمنى ودخل منطقة الجزاء ليسدد الكرة لحظة خروج الحارس من مرماه، لكنها علت العارضة.

هدأ اللعب بعد هدف واتفورد الثاني، حتى جاءت الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، والتي كادت أن تشهد هدف التعادل لليفربول، عندما لعبت ركلة زاوية داخل منطقة جزاء واتفورد قابلها ماني بضربة رأس لكن كرته مرت بجوار القائم الأيسر ليطلق الحكم بعدها صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم واتفورد 2 / 1.

ومع بداية الشوط الثاني، فرض ليفربول سيطرته على مجريات اللعب، وبادر بشن هجمات متتالية، بحثا عن هدف التعادل وكاد محمد صلاح أن يسجله في الدقيقة 48 ،عندما تلقى الكرة على حدود منطقة الجزاء وسدد كرة قوية لكنها مرت بجوار القائم الأيمن للحارس جوميز.

في المقابل، ظل واتفورد يعتمد على نفس الطريقة بتضييق المساحات، والضغط على حامل الكرة وشن الهجمات المرتدة السريعة.

واضطر واتفورد لإجراء ثاني تبديلاته اضطراريا بإشراك ريتشارليسون بدلا من روبيرتو بيريرا في الدقيقة 49.

وأسفرت الهجمات المتتالية لليفربول عن احتساب الحكم لركلة جزاء في الدقيقة 54 ،عندما قام الحارس هوريليو جوميز بعرقلة محمد صلاح داخل منطقة الجزاء نفذها بنجاح فيرمينيو ليعلن تعادل الفريقين 2 / 2 .

وفي الدقيقة 57 سجل ليفربول الهدف الثالث عندما لعبت كرة طولية خلف مدافعي واتفورد وصلت لفيرمينيو، الذي لعبها من فوق الحارس المتقدم، ليتابعها محمد صلاح إلى داخل المرمى.

وفي الدقيقة 63 اجرى واتفورد آخر تبديلاته بإشراك أندري جراي بدلا من ستيفانو أوكاكا وذلك في محاولة لزيادة الفاعلية الهجومية.

اندفع واتفورد هجوميا بحثا عن تسجيل هدف التعادل وهو ما جعل المساحات، تظهر في صفوف الفريق وبدأ يستغلها ليفربول في شن هجمات مرتدة.

وكاد ليفربول أن يضيف الهدف الرابع في الدقيقة، 64 عندما سدد ألبيرتو مورينو كرة قوية من خارج منطقة الجزاء حولها جوميز بأطراف أصابعه لركلة ركنية ، لتلعب داخل منطقة الجزاء ليرتقي إليها جويل ماتيب، الذي قابلها بضربة رأس لكن كرته اصطدمت بالعارضة قبل أن يبعدها المدافعون.

وأنقذ جوميز، حارس واتفورد، هدفا مؤكدا في الدقيقة 70 عندما لعبت ركلة ركنية ارتقى إليها ديان لوفرين وقابلها بضربة رأس لكن الحارس المتألق أبعد الكرة.

بعدها بدقيقة أهدر محمد صلاح هدفا لليفربول عندما استلم الكرة على حدود منطقة الجزاء وسدد كرة قوية، لكنها علت العارضة بسنتيميترات قليلة.

وعاد محمد صلاح لتهديد مرمى واتفورد في الدقيقة 77،عندما مرر ساديو ماني تمريرة بينية لصلاح، المنطلق في الجهة اليمنى، ليسددها صلاح باتجاه المرمى، لكن كرته اصطدمت بالشباك الخارجية.

وأجرى ليفربول تبديلاته الثلاثة بإشراك ديفوك أوريجي بدلا من فيرمينيو وجيمس ميلنر بدلا من محمد صلاح وجو جوميز بدلا من ترينت أرنولد.

واصل واتفورد محاولته بحثا عن تعديل النتيجة حتى تمكن من ذلك في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع ،عندما لعبت ركلة ركنية وبعد حالة من الارتباك وصلت الكرة لريتشارليسون الذي سددها لتصطدم بيد مينيوليهـ قبل أن يقابلها ميجيل أنخيل بريجوس بضربة راس إلى داخل المرمى، ليطلق بعدها الحكم صافرة نهاية المباراة بتعادل الفريقين 3/3.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق