مصر وأوغندا.. الصدمة والدموع لـ«الفراعنة».. والفرحة لـ«الأوناش»

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تواصلت ردود الفعل الغاضبة ضد الجهاز الفنى للمنتخب الوطنى بقيادة هيكتور كوبر، واللاعبين بسبب الخسارة التى تلقاها الفريق من أوغندا بهدف نظيف فى الجولة الرابعة للتصفيات المؤهلة لمونديال روسيا ليتوقف رصيد الفراعنة عند 6 نقاط فى المركز الثانى بينما انتزع منتخب أوغندا صدارة المجموعة برصيد 7 نقاط، وحمّل الخبراء المسؤولية لكوبر بسبب تمسكه بطريقة اللعب الدفاعية وعدم اعتماده على مهاجم صريح من بداية المباراة وإصراره على الدفع بمحمود كهربا، رأس حربة، بالرغم من فشل التجربة أمام تونس بالتصفيات الأفريقية، كما نال اللاعبون نصيبا كبيرا من انتقادات الجماهير المصرية، من أعضاء الجالية هناك، بسبب أدائهم المتواضع وغياب الروح والرعونة التى ظهروا بها خلال المباراة.

ورصدت «المصرى اليوم» كواليس رحلة الحزن للمنتخب من العاصمة الأوغندية إلى مطار برج العرب، وكانت البداية داخل ملعب مانديلا الذى شهد الخسارة الأولى للفراعنة فبعد إطلاق الحكم صافرة نهاية المباراة تحول الملعب إلى ساحة فرح للاعبى منتخب أوغندا الملقب بـ«الأوناش» الذين احتفلوا بالفوز وشاركهم الجمهور الذى حضر لمؤازرة فريقه بينما ظهرت الصدمة على جوه لاعبى المنتخب الوطنى الذين سارعوا إلى داخل غرفة الملابس وسط تبادل الاتهامات بينهم عن الخسارة التى خذلت الجماهير المصرية و«عكننت» عليهم فى ليلة العيد، فيما كان أعضاء الجهاز الفنى الأكثر حزنا على الخسارة، خاصة أنهم كانوا على ثقة كبيرة بقدرة المنتخب على الفوز، والتزم أسامة نبيه، المدرب المساعد، الصمت، وفضل الذهاب لغرفة خلع الملابس مباشرة حتى إنه وصل قبل اللاعبين فيما اصطحب أحمد ناجى، مدرب حراس المرمى، عصام الحضرى للاطمئنان عليه بعد علمه بشكوى الحارس من الإصابة فى الركبة وتبادل الثنائى الحديث عن المباراة ومصير المنتخب فى التصفيات وكيفية الخروج من المأزق الذى وضع فيه المنتخب، وأكد الحضرى أن الإصابة لن تمنعه من المشاركة فى مباراة العودة.

فيما التزم هيكتور كوبر بحضور المؤتمر الصحفى بصحبة محمود فايز محلل الأداء والذى يقوم بالترجمة، حيث قام بالترجمة من العربية إلى الإسبانية ثم الإنجليزية ثم العودة للترجمة إلى الانجليزية للصحفيين الأوغنديين وبعدها قام بالترجمة للعربية للمصريين، وخلال المؤتمر كشف كوبر عن عملية تغيير فى تشكيلة الفريق أمام أوغندا يوم الثلاثاء المقبل حيث أشار إلى أنه سيقوم بعمل تحليل لأداء اللاعبين، وقال إنه ربما سيجرى 3 تعديلات فى التشكيلة، ورفض كوبر نغمة التشاؤم بعد الخسارة حيث قال إن الأمور لم تتعقد، وهناك 9 نقاط من 3 مواجهات متبقية فى التصفيات ويستطيع المنتخب التأهل فى حالة تخطى المباريات المقبلة.

وعقب انتهاء المؤتمر تعرض كوبر لموقف محرج أغضبة بعدما فوجئ بأن الباب المؤدى إلى الملعب ومنه إلى غرفة الملابس مغلق وكان بصحبته إيهاب لهيطة، مدير المنتخب، ما جعله يغضب بشدة ويضرب بيده على الباب، خاصة بعد تأخر الموظف المسؤول عن الحضور وبعد مرور 12 دقيقة حضر الموظف وتم فتح الباب، لكن كوبر عاتبه بشدة بسبب ما حدث وبعدها اصطحب اللاعبين وباقى أعضاء البعثة للأتوبيس، وأثناء خروجه من الاستاد فوجئ بجماهير أوغندا تحاصر أتوبيس المنتخب فى الشوارع والبعض يقف على جانبى الطريق ويهتف لفريقه ويشير بعلامة النصر إلى لاعبى الفراعنة، ما أدى إلى توقف موكب البعثة لفترة طويلة قبل أن يتدخل رجال الأمن يقوموا بتسهيل عملية سير البعثة حتى وصلت فندق الإقامة وبعدها دخل اللاعبون غرفهم وسط حالة من الحزن الشديد للخسارة وتناولوا العشاء وقاموا بعملية الاستشفاء تحت إشراف الجهاز الطبى، واستمر تواجد البعثة داخل الفندق ساعتين وبعدها توجهت إلى المطار.

من جانبها، حرصت السفيرة المصرية فى أوغندا، مى طه، على مرافقة البعثة إلى المطار لتسهيل عملية إنهاء الإجراءات والاطمئنان على كافة الأمور المتعلقة بالبعثة، وخلال فترة تواجد البعثة فى مطار عنتيبى ساد الصمت صالة الانتظار والتزم كل لاعب بمقعده وهم شاردون يفكرون فى موقف المنتخب بالتصفيات بعدما تعقدت المجموعة وتغير الوضع وأصبح حلم المونديال مهددا بالضياع بعد أن كان قريبا جدا من حسم البطاقة لصالح الفراعنة، وبعد دخول البعثة للطائرة تواصل حديث اللاعبين بخصوص الأيام المقبلة وكيفية الخروج من المأزق الذى وُضعوا فيه بعد الخسارة، حتى لحظة وصولهم مطار برج العرب وتسكينهم غرف الفندق استعدادا لمواجهة الثلاثاء المقبل.

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق