«كلاكيت تالت مرة».. هيمنة عربية خالصة بالأميرة الإفريقية

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

أسدل الستار أمس الأحد على دور الـ8 من بطولة دورى أبطال إفريقيا، ليكتمل المربع الذهبى للبطولة، بعدما أقصى النجم الساحلى نظيره أهلى طرابلس بثنائية مصرية خالصة برأس عمرو مرعى، ليلحق بركاب المتأهلين الثلاثة الآخرين.

وكان قد صعد كل من الأهلى المصرى للمربع الذهبى بعدما تغلب على الترجى التونسي، وتمكن الوداد المغربى من إقصاء حامل لقب النسخة الماضية صن داونز الجنوب إفريقي، كما تأهل  فريق اتحاد العاصمة الجزائرى على حساب دو زيمبيتو فيروفيارو الموزمبيقى.

ونجح العرب فى الهيمنة على دور الـ8 بدورى الأبطال بعدما تأهل 4 فرق عربية خالصة لنصف نهائى البطولة، ما يحسم لقب هذه النسخة حتمًا لأحد الفرق العربية.

وهذا السيناريو يعيد إلى الأذهان بطولتين ماضيتين كان للعرب الغلبة فى التأهل لنصف نهائى بطولة دورى أبطال إفريقيا فيهما بعدما حسم دور الـ8 لصالحهم.

وفى السطور التالية نستعرض لكم سيناريو الهيمنة العربية على نصف نهائى دورى أبطال إفريقيا على النحو التالى:

- دورى أبطال إفريقيا 2005

فى هذه البطولة خاض دور الثمانية 5 فرق عربية و3 فرق أخرى غير عربية والذى أقيم على مجموعتين بنظام التصفية وتأهل أصحاب الأول والثانى لكل مجموعة للصعود إلى المربع الذهبي.

وكانت المجموعة الأولى تضم فرق كل من "الأهلى المصرى - الرجاء المغربى - إنييمبا النيجيري - أياكس كيب تاون الجنوب إفريقي".

وضمنت المجموعة الثانية كلا من "النجم الساحلى التونسي - الزمالك المصرى - أسيك الإيفوارى - الترجى التونسي".

شاهد أيضا

ونجح كل من الأهلى والرجاء فى التأهل إلى نصف النهائى عن المجموعة الأولى، كما تمكن النجم الساحلى والزمالك من الوصول إلى المربع الذهبى عن المجموعة الثانية.

ويكتمل نصف نهائى البطولة حينذاك بهيمنة عربية خالصة، وتوج بهذه النسحة الأهلى المصرى بعدما حقق الفوز فى المباراة النهائية على النجم الساحلى بثلاثية نظيفة فى نهائى عربى شقيق.

- دورى أبطال إفريقيا 2007

وأقيم أيضًا دور الثمانية بنظام المجموعتين أيضا لهذه البطولة والذى شهد تفوقا عربيا كبيرا، حيث نجح فى التأهل لهذا الدور 7 فرق عربية وفريق وحيد غير عربى فى منافسة هى الأقوى بين الفرق العربية على هذا الدور منذ نشأت البطولة.

وجاء فى المجموعة الأولى كل من "النجم الساحلي التونسي - الاتحاد الليبي - شبيبة القبائل الجزائرى - الجيش الملكى المغربي".

وضمت المجموعة الثانية كلا من "الأهلى المصرى - الهلال السودانى - أسيك الإيفوارى - الترجى التونسي".

عن المجموعة الأولى نجح كل من النجم الساحلى فى الصعود كأول المجموعة ولحق به الاتحاد الليبى فى المركز الثانى للمربع الذهبى، كما تمكن الأهلى المصرى من التأهل إلى نفس الدور كأول المجموعة، ولحق الهلال السودانى بركاب المتأهلين لاكتمال النصاب القانونى لهذا الدور بأربعة فرق جاءت كلها عربية.

وشهد نهائى هذه البطولة مباراة مثيرة بين الأهلى المصرى والنجم الساحلى التونسي، وانتهى لقاء الذهاب بالتعادل السلبى، قبل أن يضرب النجم الساحلى الأهلى فى عقر داره بثلاثية ويحصد لقب هذه النسخة.

المصدر التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق