كم ضيعنا من «عموري»

جريدة الرياض 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

عمر عبدالرحمن ذلك اللاعب الصغير في السن والحجم الكبير في فنّه ومهاراته، كان يأتي قبل الجميع الى ساحات الملز باكراً على أمل أن يكتمل فريق الحارة ويبدأ بمداعبة معشوقته.

  • عيون المتفرجين في ساحات الملز لم تنفك عن مراقبة هذا الموهوب النحيل حتى بلغ صدى اسمه كشافة الأندية.

  • كل ما سبق حلم جميل اصطدم بواقع أنه من مواليد البلد فقط ولا يحق له سوى تمضية ما تبقى من عمره الرياضي في تلك الساحات البدائية.

  • حاول الهلال جاهداً أن يسبق الزمن ويضمه لصفوفه كما منح لغيره في أندية كثيرة والشواهد لا تحتاج الى ذكر بل الى "قوقل".

  • فقدنا عمر ورحل الى حيث وجد التقدير وانتهاز الفرصة... غادرنا عمر وأصبح هناك "عموري".

  • ادعو القارئ أن "عموري" كان بين ظهرانينا وفي ملاعبنا وفي هذا العصف من التصحيح الرياضي، هل سيغادر ام سيكون أسطورة سعودية يتغنى بها الكبير قبل الصغير؟

  • لجنة الكشف عن الموهوبين من "مواليد البلد" غيض من فيض اهتمام المؤسسة الرياضية.

  • هيئة الرياضة رسمت خطها الواضح نحو لملمة الشتات الرياضي وتصحيح ما كان عنه مقبولاً في فترات سابقة.. والنهوض باسم رياضتنا وكل من ينتمي لها.

  • ومازال الحراك مستمرا وسيستمر أكثر فأكثر حتى نبلغ المجد بين الأمم رياضياً كما نعايشها سياسياً.

  • بالامس القريب احالة كل من ملف الاتحاد ومحمد العويس وعوض خميس واليوم اعادة تهيئة ملعب "الجوهرة"... وغدا نصر مظفر في روسيا بقيادة عراب الاصلاح الرياضي.

المصدر جريدة الرياض

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق