تقرير - سنوات العقد المكسورة

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

مصر تكسر عقدتين في سنة واحدة .. أهمها عقدة كأس العالم

ألمانيا تبدأ السلسلة عام 2014 .. وعام 2016 يكسر التابوهات الأوروبية

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تغنينا كثيراً بما يسمى بالعقدة، فما بين عقدة منتخب مصر مع تصفيات كأس العالم، وبين عقدة البرازيل مع الأوليمبياد، يؤمن العالم الأجمع بقوى خارقة لا علاقة لها بكرة القدم أو بمستوى المنتخب، قوى تسمى العقدة الكروية.

لكن يبدو أن هذه العقد بدأت في السقوط، الواحدة تلو الأخرى، وأبرز هذه العقد التي تم كسرها كان مساء يوم الثامن من أكتوبر عندما فاز الفراعنة بشق الأنفس على الكونغو في المباراة المصيرية وحجز تذكرة إلى مونديال روسيا، لكن قبل الحديث عن هذا سنعود إلى الخلف، تحديداً إلى كأس العالم الماضي، البرازيل 2014، التاريخ قبل بدء البطولة كان يؤكد صعوبة فوز أي منتخب أوروبي بلقب المونديال على الأراضي اللاتينية، حيث خرج المنتخب اليوغوسلافي من نصف نهائي أول نسخة من كأس العالم عام 1930، وعام 1950 منتخبي أوروجواي والبرازيل تمكنا من إقصاء السويد وإسبانيا في نصف النهائي، ولم يتأهل أي منتخب أوروبي إلى النهائي، بينما في نسخة 1962 خسر المنتخب التشيكوسلوفاكي من المنتخب البرازيلي في النهائي، وفي عام 1978 خسر المنتخب الهولندي في النهائي من الأرجنتين لتتواصل العقدة.

ألمانيا تمكنت من كسر هذه العقدة وتوجت باللقب على الرغم من واجهتها أكبر منتخبين في أمريكا اللاتينية – البرازيل والأرجنتين. لتعود ألمانيا مرة أخرى بعد ذلك بعامين، في كأس الأمم الأوروبية 2016 وتكسر عقدة جديدة وهي عقدة المنتخب الإيطالي، حيث فز المانشافت على المنتخب الإيطالي لأول مرة في أي مباراة رسمية بعد أن تواجها 8 مرات، فازت إيطاليا في 4 وتعادلا مثلهم.

في هذه البطولة نفسها، كانت ألمانيا أيضاَ ضحية لتحطيم صنم تاريخي أخر، وهي عقدة المانشافت بالنسبة للمنتخب الفرنسي، الذي فاز في نصف النهائي وتأهل إلى النهائي، وذلك الفوز الأول بعد ثلاث خسارات رسمية سابقة على يد الماكينات. وكما كان تأهل فرنسا خارجاً عن التوقعات، جاءت المباراة النهائية أيضاً عكس التوقعات، لكن الدور هذه المرة كان للبرتغال، التي تمكنت من كسر عقدتين، العقدة الاولى كانت عقدة مبارياتها أمام فرنسا، حيث التقى المنتخبين في 24 مباراة، حققت فرنسا الفوز في 18 لقاء وانتصرت البرتغال 5 مرات فقط في حين انتهت مواجهة واحدة، بالتعادل، لكن فرنسا فازت في كل المباريات الرسمية على البرتغال. العقدة الثانية هي عقدة المربع الذهبي في البطولات الكبرى، حيث تأهلت إلى نصف نهائي كأس العالم مرتين، ولم تتخطى ذلك الدور أبدا، وفي كأس الأمم الأوروبية تأهلت إلى نصف النهائي خمس مرات، تأهلت منهم إلى المباراة النهائية مرتين، كانت المرة الاولى عندما أقيمت البطولة على أرضها عام 2004، وخسرت في مفاجأة كبيرة من اليونان لتتواصل عقدتها حتى تأهلها الثاني عام 2016 عندما كسرت العقدة.

في نفس العام كانت العقدة التاريخية لمنتخب البرازيل، مع دور الألعاب الأوليمبية، والتي لم يتوج بها أبداً طوال تاريخه، بعد أن حصل على المركز الثاني 3 مرات، وحصل على المركز الثالث مرة واحدة، لكن هذه المرة تمكن من الفوز على والحصول على اللقب أخيراً.

 

2017 عام الفراعنة:

نعود مرة أخرى إلى الفراعنة، وإلى عام 2017 الذي استهله المنتخب المصري بتحطيم عقدة تاريخية دامت 31 عاما على حساب المنتخب المغربي، إذ كان آخر تفوق لهم على أسود الأطلس في نصف نهائي بطولة الأمم الإفريقية التي استضافتها مصر عام 1986، ومنذ ذلك الحين لم يفز عليه في أي مباراة، لتكون مجموع مواجهات المنتخبين 27 مرة بين مواجهات الرسمية والودية، فاز فيها المغرب 14 مرة فيما اكتفى كبير القارة السمراء بانتصارين، مقابل 11 تعادل. قبل أن يقع المنتخب فريسة لأسود الكاميرون الذين كسروا عقدتهم مع الفراعنة وتمكنوا من الفوز عليهم في النهائي للمرة الأولى في تاريخهم.

ويأتي الإنجاز الأعظم مع قرب نهاية العام، تمكن المنتخب من التأهل إلى كأس العالم لثالث مرة في تاريخه بعد غياب 27 عاماً، المرة الأولى عام 34 والثانية عام 1990، ومنذ ذلك الوقت المنتخب كان دائم الوصول للمرحلة الأخيرة ويخسر، ونتذكر جيداً مباراة زيمبابوي في تصفيات 1994، ومباراة الجزائر في تصفيات 2010 ومباراة غانا في تصفيات 2014، وغيرها الكثير من المباريات التي رسخت العقدة في أذهان المصريين، قبل أن تنتهي الأسطورة بقدم محمد صلاح.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق