كلاكيت للمرة الثانية.. الحارس سفيلار «المنحوس» يمنح مانشستر يونايتد الفوز

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

حقق يوم أمس، فريق مانشستر يونايتد الفوز على حساب ضيفه، فريق بنفيكا، في المباراة التي جمعت بين الفريقين ضمن دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.

ونجح مانشستر يونايتد في تحقق فوزه الرابع على التوالي محافظًا على نسبة إنتصاراته في المجموعة الأولى «100%»، في حين واصل بطل الدوري البرتغالي نتائجه الكارثية في هذا الموسم من دوري الأبطال متلقيًا هزيمته الرابعة على التوالي ومحققًا صفر من النقاط.

ولم يكن الحظ حليف الحارس البلجيكي الشاب ميل سفيلار الذي أصبح أصغر حارس مرمى يشارك في دوري الأبطال في مباراة الجولة الماضية لفريق بنفيكا ضد مانشستر يونايتد في البرتغال، وذلك بعد ان توج لحظته التاريخية بلحظة سيئة عندما تسبب في هدف المباراة الوحيد الذي هز شباك فريقه وكبدهم الهزيمة. وتكرر سوء حظ الحارس الشاب في مباراة الأمس في أولد ترافورد وعلى الرغم من أنه بدأ بشكل مثالي عندما تصدى لركلة جزاء من تنفيذ الجناح الفرنسي أنتوني مارسيال وبعد 15 دقيقة من بداية المباراة، إلا أن سوء الحظ عاود الحارس مجددًا قبل نهاية الشوط الأول عندما ارتطمت تسديدة نيمانيا ماتيتش بالقائم لترتد من جسد الحارس وتدخل الشباك مرة أخرى ليسجل الحارس هدف عكسي في مرماه يفتتح به التهديف لأصحاب الأرض.

سفيلار «18 سنة و65 يوم» حقق رقمين غير مسبوقين في عهد الأبطال في مباراة الأمس، فتصديه لركلة الجزاء جعله أصغر حارس في تاريخ المسابقة يتصدى لركلة جزاء، وتسجيله في مرماه جعله ايضًا أصغر لاعب يسجل في مرماه في تاريخ المسابقة.

وشهدت المباراة حصول مانشستر يونايتد على ركلتي جزاء، أهدر الأولى الفرنسي أنتوني مارسيال، وسجل الثانية الهولندي دالي بليند الذي سجل ثاني أهداف المباراة وأول أهدافه في دوري الأبطال.
وتعد ركلة جزاء مارسيال الضائعة هي ثالث ركلة تهدرها الفرق الإنجليزية في دوري الأبطال هذا الموسم من أصل 5 ركلات تحصلت عليها الأندية الإنجليزية «أجويرو أضاع لمانشستر سيتي، وفيرمينو أضاع لليفربول».

الفوز عزز من رصيد مانشستر يونايتد ل12 نقطة على قمة المجموعة، وأن كان هذا الرصيد لم يكن كافي لإعلان وصول الفريق لدور ال16 رسميًا بعد أن حقق سيسكا موسكو الفوز على بازل في المواجهة الأخرى من المجموعة ليتساوى سيسكا مع بازل برصيد 6 نقاط، وهما خصمي مان يونايتد في الجولتين القادمتين، ويحتاج الفريق الإنجليزي لنقطة وحيدة لضمان قمة المجموعة والتأهل رسميًا للأدوار الإقصائية من المسابقة.

وحافظ مانشستر يونايتد على سلسلة اللاهزيمة على ملعبه في مبارياته الأخيرة في المسابقات الأوروبية ليصل إلى الرقم 20 «فاز في 16 وتعادل في 4»، ومدد النادي كذلك سلسلة اللاهزيمة في مختلف البطولات على ملعب أولد ترافورد لتصل إلى 38 مباراة متتالية «فاز في 27 وتعادل في 11»، كذلك حافظ الفريق على نظافة شباكه للمباراة الرابعة على التوالي في أخر 4 مباريات لعبها في دوري الأبطال، وبات على بعد مباراة وحيدة من معادلة رقمه القياسي بعدم إستقبال أي أهداف على ملعبه بشكل متتالي «5 مباريات في عام 2008».

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق