«الفرعون» يدخل نادى الـ«100» (تقرير)

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اقترب محمد صلاح نجم ريفلبول الإنجليزى من حصد جائزة أفضل لاعب بإفريقيا التى سيعلن عنها الاتحاد الأفريقى لكرة القدم «كافى بعد أيام قليلة.

وواصل صلاح، مهاجم منتخب مصر وفريق ليفربول الإنجليزى، حصد أزهار المجد فى مسيرته بالملاعب الأوروبية بعدما قاد فريقه لفوز مهم على ليستر سيتى 2 /1 فى الدورى الإنجليزى الممتاز بعدما كان «الريدز» متأخرين بهدف خلال المباراة.

ووضع مهاجم منتخب إنجلترا جيمى فاردى «الثعالب» فى المقدمة بهدف بعد 3 دقائق فقط من عمر المباراة، ورد صلاح بهدفين فى الشوط الثانى منحا فريقه 3 نقاط غالية فى مشوار المنافسة بـ«البريمييرليج».

ووفقاً للغة الأرقام، رفع محمد صلاح بالهدفين رصيده من الأهداف مع الأندية التى لعب لها إلى 100 هدف، منها 12 هدفاً فقط مع نادى المقاولون العرب قبل بدء رحلته الاحترافية، و88 هدفاً مع 5 أندية أوروبية عريقة مثّلها اللاعب.

وبدأت رحلة نادى المائة فى أوروبا من محطة بازل السويسرى الذى سجل له صلاح 20 هدفاً فى مختلف المسابقات، ثم بعدها كانت فترة مظلمة مع تشيلسى الإنجليزى سجل خلالها هدفين فقط، ليعود لطرق أبواب التألق مع فيورنتينا الإيطالى بـ9 أهداف، قبل أن يصل للقمة مع فريق روما الإيطالى وسجل له 34 هدفاً صنعت بشكل كبير شهرة محمد صلاح كأحد أبرز النجوم فى القارة العجوز، ليعود إلى «البريمييرليج» من جديد عبر بوابة نادى ليفربول الذى سجل له حتى الآن 23 هدفاً فى مختلف المسابقات. كما بات صلاح الأكثر تأثيراً فى الدورى بعدما سجل 17 هدفاً وصنع 6 أهداف أخرى، كما عادل «صلاح» رقم «روجر هانت»، لاعب ليفربول السابق بالستينيات، الذى سجل 23 هدفاً فى مختلف المسابقات مع «الريدز» قبل نهاية عام والدخول فى عام جديد.

كما ذكرت صحيفة «ديلى ميرور» أن محمد صلاح حقق عدة مكاسب بتسجيله الهدفين، أهمها قيادة فريقه لـ3 نقاط غالية، فضلاً عن العودة لهز الشباك من جديد بعد صيامه فى خماسية فريقه بمرمى سوانزى سيتى فى المباراة الماضية، فضلاً عن رفع رصيده فى جدول ترتيب الهدافين إلى 17 هدفاً بفارق هدف واحد فقط عن الإنجليزى هارى كين، مهاجم فريق توتنهام، الذى يتصدر جدول الترتيب بـ18 هدفاً.

وركزت الصحف الإنجليزية الصادرة الأحد على محمد صلاح ووضعت صوراً بارزة له فى صدر صفحتها الأولى، مشيرة إلى أن اللاعب بات أحد نجوم الشباك والصف الأول بالدورى الإنجليزى فى كل أسبوع. وكتبت صحيفة «صن» إن صلاح نجح فى ترويض «ثعالب» ليستر فى ملعب «أنفيلد» بعد بداية ماكرة نهشت فيها رجال يورجن بهدف سريع، ولكن صلاح سيطر على الوضع وسجل هدفين رائعين رجح بهما كفة فريقه.

ونقلت الصحيفة تصريحات للألمانى يورجن كلوب، المدير الفنى لفريق ليفربول، أشاد فيها بصلاح بشكل خاص عقب المباراة، وقال: «كعادته، كان صلاح مؤثراً ورائعاً، قام بمراوغات جيدة وكانت رؤيته للملعب ثاقبة، سعيد أننا نجحنا فى العودة بعد التأخر بهدف، وأعتقد أننا قدمنا مباراة جيدة جداً». وعلى الجانب الآخر، حمل الفرنسى كلود بويل، المدير الفنى لفريق ليستر سيتى، صلاح مسؤولية خسارة فريقه، وقال: «كنا الأفضل.

ولكن صلاح وحده رجح كفة (الريدز) إنه لاعب مميز جداً، ولديه قدرات رائعة، والهدف الثانى الذى سجله يؤكد كلامى فقد سجله بمجهود فردى وقدرات فنية رائعة». كان صلاح قد تخلص من مراقبة مدافع ليستر العملاق هارى ماجوير وانفرد بالحارس شمايكل وسدد الكرة بمهارة على يمينه. فيما شبه النجم السابق لأرسنال، أيان رايت، والمحلل الحالى للمباريات فى إحدى القنوات الإنجليزية محمد صلاح بالأرجنتينى ميسى لاعب برشلونة الإسبانى، مشيراً إلى أن أداءه قريب من «البرغوث» من حيث طريقة المراوغة وتحركه على أرض الملعب.

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق