رسميًا.. محمد صلاح يتوج بجائزة أفضل لاعب بإنجلترا

الحكاية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

واصل النجم المصري محمد صلاح كتابه اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ نادي ليفربول والدوري الإنجليزي بعدما توج اليوم الأحد بجائزة لاعب العام في إنجلترا التي تمنحها رابطة اللاعبين المحترفين، وذلك خلال الحفل الذي أقيم اليوم في العاصمة البريطانية لندن.

 

واقتنص صلاح الجائزة بعد منافسة شرسة مع ثلاثي مانشستر سيتي، بطل البريميير ليج هذا الموسم، البلجيكي كيفين دي بروين والألماني ليروي ساني والإسباني ديفيد سيلفا، وحارس مانشستر يونايتد، الإسباني ديفيد دي خيا، ومهاجم توتنهام هوتسبر، هاري كين.

 

وحل هاري كين في المركز الثالث، بينما جاء دي بروين ثانيا، فيما اقتنص "الفرعون" المصري الجائزة.

 

وأصبح "الملك المصري"، كما تلقبه جماهير "الريدز"، ثاني لاعب عربي وأفريقي يتوج بهذه الجائزة رفيعة الشأن بعد النجم الجزائري رياض محرز، الذي حصدها في موسم (2015-16) بعد أدائه المبهر مع ناديه ليستر سيتي وقيادته لتحقيق أكبر إنجازاته بالفوز بلقب البريميير ليج.

 

كما بات صلاح سابع لاعب في تاريخ ليفربول يتوج بهذه الجائزة، والأول منذ تتويج النجم الأوروجوائي لويس سواريز، مهاجم برشلونة الإسباني، بها الذي توج في موسم (2013-14).

 

وفي تصريحات له عقب تسلمه الجائزة، قال النجم المصري إنه لشرف كبير ترشحه لهذه الجائزة لاسيما أنها تأتي من خلال ترشحيات اللاعبين، وزملائه في الملعب من الفرق الأخرى.

 

وأكد أنه منذ اليوم الأول لعودته للبريميير ليج مجددا، وضع هدفا أمامه وهو النجاح، وهو يشعر بسعادة كبيرة بهذه بالجائزة، لاسيما بعد تجربته الأولى غير الناجحة مع تشيلسي قبل خمسة مواسم حيث لم يحظ بفرصة حقيقة مع البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لـ"البلوز" حينئذ.

 

وشدد على أنه ما زال يمتلك الكثير ليقدمه وأن أداؤه في الموسم الحالي مع "الريدز" هو مجرد بداية، مشيرا إلى أنه يحلم بتحقيق الألقاب الفردية ولكنه في المقام الأول يبحث عن مصلحة الفريق والفوز، وبدون مساعدة مدربه وزملائه في الملعب، لما وصل لكل هذه الإنجازات.

 

وحول مواجهة روما، فريقه السابق، في نصف نهائي دوري الأبطال، أكد أنها ستكون مواجهة خاصة بالنسبة له، لاسيما وأنه يمتلك ذكريات عديدة جيدة في إيطاليا، وهو متحمس للغاية لهذه المباراة والعودة مجددا لملعب (الأوليمبيكو)، وأنه وزملاؤه سيعملون جاهدين للفوز بلقب "التشامبيونز ليج" هذا الموسم.

 

كما شهد الحفل أيضا، الإعلان عن جائزة أفضل لاعب صاعد والتي توج بها نجم المان سيتي، ليروي ساني، بعد منافسة مع زميليه في الفريق حارس المرمى، البرازيلي إيدرسون، ورحيم ستيرلينج، ونجم مانشستر يونايتد، ماركوس راشفورد، وهاري كين، وريان سيسيجنون (مدافع فولام).

 

بينما ذهبت جائزة أفضل لاعبة لفران كيربي (لاعبة تشيلسي)، أما أفضل لاعبة صاعدة، فحصدتها لورين هيمب (مهاجمة بريستول سيتي).

 

المصدر الحكاية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق