"الحوت الأزرق" يلتهم أرواح الأطفال فاحذروه

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

رماح الدلقموني-الجزيرة نت

ليس الحوت الأزرق هنا هو ذلك المخلوق المائي الذي يعد أضخم حيوان وجد على الأرض بطول يصل إلى ثلاثين مترا ووزن يبلغ حتى 180 طنا، فذلك حيوان أليف نوعا ما؛ ولكن ما نتحدث عنه هو أكثر وحشية ودموية، إنها لعبة إلكترونية تلتهم حياة الأطفال والمراهقين دون رحمة، فما هي؟ وكيف نحمي أطفالنا منها؟

لعبة الحوت الأزرق -التي تعرف أيضا باسم "تحدي الحوت الأزرق" أو "تحدي الموت"- عبارة عن لعبة على الهواتف المتنقلة، يعتقد أنها بدأت الظهور في عدد من الدول عام 2016، ثم صرنا نسمع عن ظهورها في بعض الدول العربية هذا العام بعد عدة حالات انتحار بين الأطفال والمراهقين.

تتألف اللعبة من خمسين مهمة أو تحديا يضعها "قيّم" (curator) أمام اللاعبين، ويتوجب عليهم إتمامها خلال خمسين يوما، ومَكمن الخطر والفزع هنا هو التحدي الأخير الذي يطلب من اللاعب إنهاء حياته بالانتحار.

كانت أول إشارة صريحة إلى وجود اللعبة من خلال مقال في صحيفة روسية في مايو/أيار 2016، ربط العديد من حالات الانتحار غير المتصلة ببعضها بعضوية في مجموعة تدعى "إف 57" (F57) على شبكة تواصل اجتماعي روسية تدعى "فكونتاكت". ورغم حالة الذعر الأخلاقي التي اجتاحت روسيا، فإن الانتقادات وُجهت إلى المقال لعدم وجد دليل على أن أيّا من حالات الانتحار كانت نتيجة لأنشطة المجموعة.

وتذكر تقارير مختلفة أن عدد ضحايا اللعبة تجاوز حتى الآن 130 طفلا ومراهقا، رغم أنه لا يوجد تأكيد حتى الآن على وجود هذه اللعبة، وكل تقارير حالات الانتحار تستند إلى بلاغات من عائلات الضحايا أو أصدقائهم الذين يقولون إنهم شاهدوهم وهم ينفذون بعض مهام اللعبة.

وإذا حاولت البحث عن اللعبة على الإنترنت فإنك على الأرجح لن تعثر عليها، وذلك لأن القيّمين عليها يتحكمون بشدة في من يمكنه الوصول إليها. وتذكر تقارير حديثة أن هؤلاء القيّمين يحددون ضحاياهم ويرسلون إليهم رابطا، وبمجرد فتحه على هاتف الضحية يقوم بنسخ كامل البيانات من جهازه إليهم.

ويذكر أحد المواقع الإلكترونية أن اللعبة ظهرت في روسيا عام 2013، وأن مطورها معتقل ومحكوم عليه بالسجن ثلاث سنوات بتهمة البحث عن مراهقين على الإنترنت وحثهم على قبول التحدي الذي ينتهي بانتحار المشارك فيه.

"
لا يزال من غير الواضح كيف ينضم المشاركون إلى اللعبة، لكن بشكل عام يعتقد أن "القيّم" عليها يتواصل مع المراهقين بعد مشاهدة تعليقاتهم على فيسبوك أو يوتيوب أو إنستغرام أو صراحة
"

التحديات والانتحار
ولا يزال من غير الواضح كيف ينضم المشاركون إلى اللعبة، لكن بشكل عام يعتقد أن "القيّم" عليها يتواصل مع المراهقين بعد مشاهدة تعليقاتهم على فيسبوك أو يوتيوب أو إنستغرام أو "صراحة" وغيرها من التطبيقات. وتعتبر بعض الوسوم مثل bluewhalechallenge#، وcuratorfindme# وi_am_whale# بماثبة إشارات للقيمين المجهولين.

وكل مراحل اللعبة الخمسين مثيرة للفزع والاشمئزاز، وتتدرج في الخطورة والدموية إلى أن تنتهي بالموت، وتاليا بعض مهامها حسب تسلسها:

1. انقش بالمشرط "f57" على يدك وأرسل صورة إلى القيّم.
2. استيقظ الساعة 4:20 صباحا وشاهد الفيديوهات المخدرة والمرعبة التي يرسلها لك القيّم.
3. اجرح ذراعك بمشرط على طول الوريد، ولكن ليس عميقا، ثلاثة جروح فقط، وأرسل صورة إلى القيّم.

تلك كانت أول ثلاث مهام من اللعبة، لكنها تتدرج لتصبح أشد خطورة ودموية:
10. استيقظ الساعة 4:20 صباحا واصعد إلى سطح (كلما كان السطح أعلى كان ذلك أفضل).
11. انقش رسم حوت على يدك بمشرط، وأرسل صورة إلى القيّم.
12. شاهد أفلاما مخدرة ومرعبة طوال اليوم.
14. اجرح شفتك.
15. غز يدك بإبرة عدة مرات.
16. افعل شيئا مؤلما بنفسك، اجعل نفسك مريضا.

ثم تأتي اختبارات الثقة:
20. القيّم يختبر إن كنت جديرا بالثقة.
21. تحدث "مع حوت" (لاعب آخر مثلك أو قيّم) على سكايب.

ثم تزداد المهام غموضا وخطورة:
23. مهمة أخرى بمشرط.
24. مهمة سرية.
25. اجتمع بحوت.
26. يخبرك القيّم بتاريخ وفاتك وعليك تقبل ذلك.

إلى أن نصل إلى المهمة الأخيرة
50. اقفز من بناية مرتفعة، أنهِ حياتك.

يجب مراقبة سلوك الأطفال باستمرار ومتابعة أنشطتهم على الإنترنت وتنبيههم بمخاطرها (غيتي)

لكن لماذا قد يُقبِل الأطفال على مثل هذه اللعبة؟
ينقل موقع "تايمز أوف إنديا" عن مدير قسم الصحة النفسية والعلوم السلوكية في دلهي، سمير باريخ، قوله إن المراهقين يمرون بصراع داخلي، ويواجهون أسئلة على شاكلة: "من أنا؟" و"هل يحبني الناس؟" و"هل يجدني أصدقائي جيدا بما فيه الكفاية؟" و"هل أنا وحيد؟"، لذلك فهم يعتبرون أفضل هدف لمثل هذه الألعاب التي تستغل المراهقين الساعين لنيل القبول والاعتراف والاهتمام بهم من قبل أقرانهم.

فكيف نحمي أطفالنا من هذه اللعبة؟
أولا يجب معرفة أنه لا يمكن حجب هذه اللعبة، لأنها ليست تطبيقا يمكن تحميله من الإنترنت أو متجر تطبيقات الهاتف الذكي، حيث "يُعتقد أن لعبة الحوت الأزرق يتم نقلها من خلال اتصال واحد بواحد، باستخدام وصلات اتصال مشفرة/سرية، ويصعب بالتالي تحديد واعتراض وتحليل المحتويات"، وفقا لما نقلة موقع تايمز أوف إنديا عن إفادة خطية للحكومة الهندية.

وما يزيد خطورتها أنه يمكن ممارستها بسهولة دون أي رقيب، ولذلك يتوجب على الآباء الحديث باستمرار مع أبنائهم والاهتمام بأنشطتهم ومنحهم مساحة كافية للتعبير عن مشاعرهم دون إهمالهم، ومحاولة معرفة السبب وراء أي سلوك أو نشاط غير طبيعي لديهم.

إن علامات تلك الأنشطة تكون واضحة، مثل الجروح على اليد أو الصدر أو الاستيقاظ عند الساعة 4:20 صباحا، وغير ذلك.

بالإضافة إلى ما سبق يجب توعية الأطفال بمخاطر الإنترنت والأجهزة الذكية، وجعل تثقيفهم بفوائدها ومضار استخدامها مسألة مهمة، وتجنب الحزم الشديد معهم لأنه قد يدفعهم إلى سلوك عكسي.

المصدر الجزيرة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق