برشلونة والزمالك وجهان لعملة واحدة

الاهرام سبورت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بعد تأكد الجميع من إنتقال نيمار إلى باريس سان جيرمان  والجدل الذى صاحب الصفقة فى الإنتقال الأغلى فى تاريخ كرة القدم ، وضعت بوابة الأهرام الرياضية بعض النقاط التى يتشابه فيها النادي الأسبانى العريق والزمالك صاحب الإنجازات والجماهيرية الكبيرة فى الشرق الأوسط  ، وتتلخص نقاط التشابه التى نرصدها فيما يلى :

  •  المدربين :

تعاقب على تدريب الزمالك العديد من الأسماء الكبيرة فى عالم التدريب مثل شوستر و كابرال ومحمود الجوهرى وأخيرًا فيريرا ، إلا أن الفترة الأخيرة شهدت تخلى الزمالك عن مدرب الفريق جوزفالدو فيريرا والذى حقق مسيرة جيدة للغاية وإنتصارات وألقاب غابت طويلًا عن خزانة الفارس الأبيض حتى أنه وصل للمبارة النهائية فى أبطال افريقيا والذى أوشك على إحرز الثلاثية التى لم تتحقق فى تاريخ الفارس الأبيض بعد أن حقق بطولة الدورى المحلى وكأس مصر بعد غياب درع الدورى لسنوات طويلة  ، إلا أن الأزمات أحاطت بالبرتغالى وتدخلات رئيس النادى والذى ساهم بشكل مباشر فى إتخاذ المدرب قراره بالرحيل ، وليفرط الزمالك فى مدرب أعاده إلى منصات التتويج .

يتشابه الأمر مع البلوجرانا برشلونة الأسبانى والذى من المعروف عنه أنه يسند أمر إدارة الفريق إلى أبناء الفريق ومدرسته الكروية فى أغلب الأحيان  كما يفعل الزمالك ، حتى أن برشلونة فى عام 2007 قام بالتعاقد مع المدرب العبقرى بيب جوارديولا والذى ساهم فى تتويج برشلونة بالعديد من الألقاب المحلية والقارية  والذى يأتي فى مقدمتها دورى أبطال أوروبا مرتين ، إلا أن إدارة الفريق لم تستطع الحفاظ على المدرب المبدع و إبن المدرسة الكتلونية ليفضل الأسبانى الإنتقال إلى بايرن ميونخ فى تجربة جديدة برغم نجاحه مع الفريق الكتلونى.

  •  التخلى عن لاعبين مهمين مجانًا :

قام الزمالك بالتخلى عن العديد من اللاعبين فى الأعوام القليلة السابقة كان لهم تاريخ كبير مع النادى ويعتبر أبرز الأسماء التى تخلى عنها الزمالك خلال الأعوام الماضية لاعبين أمثال :عمرو زكى، حسام حسن ، إبراهيم حسن ، جمال حمزة ، وائل القبانى ، ابراهيم سعيد ، عبد الواحد السيد ، محمد عبد المنصف ، علاء عبد الغنى ، طارق السعيد ، تامرعبد الحميد ، كل هذة الأسماء تخلت عنها إدارات الزمالك المتلاحقة بدون أى دراسة أو وجود بديل جيد مما جعل الفارس الأبيض يعانى لفترات طويلة  فى العديد من المراكز .

نفس الأمر حدث مع برشلونة عندما تخلي الفريق عن قائده تشافى هيرنانديز مجانًا مما دفعه للإنتقال إلى السد القطرى والذى جعل فريقه القديم يعانى لفترة طويلة بعد أن عجز الفريق الكتلونى عن تعويض غياب أحد أفضل لاعبي خط الوسط فى العالم ، و تكرر نفس الأمر مع دانى ألفيس الظهير الأيمن للبلوجرانا والذى تخلى عنه الفريق مجانًا ليلعب موسم كامل بدون ظهير أيمن ويخوض موسمًا كارثيًا بكل المقاييس فى حين تألق ألفيس مع يوفنتوس فى نفس الموسم ليخرج الفريق الكتلونى خاسرًا بكل المقاييس .

  • سوق الإنتقالات:

قام الزمالك بالعديد من الإنتقالات غير المدروسة خلال المواسم الثلاثة الماضية وصلت إلى 44 صفقة ، فى حين أن الفريق باع العديد من اللاعبين إيضًا مما يدل على ضعف النظرة الفنية وعدم التخطيط فى التعاقدات ، وأثر ذلك للغاية على ثبات الفريق خططيًا وتأقلم الصفقات الجديدة مع القديمة ، مما أثر بالسلب على النتائج النهائية للفريق ، ولكن الأخطر كان تعاقد الزمالك مع العديد من الاسماء التى لا تليق بتمثيل الفارس الأبيض ، كتعاقد الفريق مع لاعبين مثل احمد غانم سلطان ، يامن بن زكرى ، عمرو الصفتى ، مجدى عطوة ، سيد مسعد ، أحمد مجدى ، إبراهيم أيوب ، عمرو عادل ، شريف أشرف ، مارسل إيدكو والعديد من الأسماء الأخرى والتى قدمت أداءًا كارثيًا أجبرت إدارة الفرق فى التخلى عنهم سريعًا إلا أن الفريق قام بالتعاقد مع أسماء كبيرة مثل الغانى جونيور أجوجو ولم يحقق أى نجاح يذكر والذى تألق فى أمم أفريقيا 2008 ليوقع مع الزمالك وي قدم أداءًا كارثيًا ليتخلى عنه الفارس الأبيض بدون تسديد باقي مستحقاته .

تتشابه إدارة برشلونة فى نفس الأمر مع إدارة الزمالك والتى تتعاقد مع العديد من الإسماء التى لم تظهر بالمستوى المطلوب أو تستطيع تحمل مسئولية إرتداء قميص البلوجرانة ، مما تسبب فى إنخفاض مستوى الفريق فى فترات عديدة ، و جاءت ضعف تعاقدت الفريق الكتلونى بسبب الإدارة والتى مازالت تثبت فشلها الإدارى يومًا بعد يوم فى التعامل مع الصفقات وسوق الإنتقالات ، ويعتبر أهم اللاعبين الذين أثبتوا فشل إدارة البرسا فى التعاقدات : جيرمى ماتيو ، دميترو تشيجرينسكي ، كيريسون ، أليكساندر هليب ،مارتين كاسيريس ،أليكس سونج ،ماثيو فيرمايلين ، ولكن تعتبر الصفقة الأشهر والتى فشلت فى إضافة أى شئ للفريق الكتلونى بالرغم من الضجة الإعلامية و شهرة اللاعب وإرتفاع قيمة الصفقة هى صفقة إنتقال السويدي زلاتان إبراهيموفيش والذى خالف جميع التوقعات ولم يثبت نجاحه فى الفريق الأفضل فى العالم فى هذا الوقت ، وليواصل نجاحه وتألقه بعد مغادرة برشلونة بعد أن لعب موسمًا هو الأسوء فى تاريخه المهنى .

  •  فترة التوهج والعصر الذهبي :

تألق الفارس الأبيض على فترات طويلة إلا أنه توهج الأبرز كان فى بداية فترة الثمانينات إلى التسعينيات والتى إستطاع الزمالك تحقيق لقب الدورى المصري 4 مرات وكأس مصر مرتين وكأس السوبر الأفريقي مرتين و إحراز لقب أبطال أفريقيا  أربع مرات ليعود ويغيب عن التتويج القارى و يكتفي بالتتويج باللقب المحلى بعض المرات ولفترات متباعدة ، ويغيب عن منصات التتويج فى الفترة الماضية ويكتفي بكأس مصر ووصافة الدورى المصري ، ليظل الفارس الأبيض متقمصًا دور الوصيف فى أغلب الفترات خلف النادى الأهلى الذى سيطر بشكل كبير على الألقاب المحلية والقارية فى مصر ويقتنص لقب نادى القرن فى أفريقيا من الزمالك  .

تعد الفترة الذهبية للنادى الكتلونى الأبرز فى تاريخه هى الفترة من عام 2005 إلى الأن حيث إستطاع الفريق تحقيق 4 ألقاب دورى أبطال أوروبا و ثلاثة ألقاب سوبر أوروبي و كأس العالم للأندية 3 مرات ودرع الدورى الأسبانى 7 مرات و 5 ألقاب كأس ملك أسبانيا ،  إلا أن برشلونة مع إحرازه كل هذه الألقاب مازال يعانى مثل الزمالك ويأتى بعد النادى الملكى ريال مدريد والذى يتفوق فى عدد الألقاب المحلية للدورى ب 33 درع للدورى  وعدد ألقاب دورى ابطال أوروبا ب 12 لقب أوروبي ليصبح نادى القرن الأوروبي أيضًا مثل الأهلى .

  • التخلى عن نجوم الفريق بسهولة :

قام النادى الزمالك بالتخلى عن العديد من نجوم الفريق بغرابة شديدة وبرغم حاجة الفريق لهم ويعتبر كل من محمود كهربا ، عمر جابر ، مصطفى فتحي ، وإعارة حازم إمام فى فترة عانى الفريق الأبيض من الجهة اليمنى وقلة لاعبي هذا المركز ، ليثبت ذلك أن إدارة الفريق لا تمتلك رؤية واضحة لخارطة اللاعبين وإحتياجات الفريق ، و حدث نفس الأمر من قبل عندما غادر أحمد حسام ميدو الفريق الأبيض وهو صغير ليتألق فى الخارج و يفشل الزمالك فى الحفاظ على أهم مواهبه ، ونفس الامر حدث مع شيكابالا والذى لم يستطع الزمالك الحفاظ عليه لموسمن متواصلين طوال  مسيرة اللاعب ، والنيجيرى إيمانويل إمونيكي الذى لعب فى صفوف الزمالك وتألقإلى أن الفريق فشل أيضًا فى الحفاظ عليه ليلعب فى برشلونة الأسبانى ويصنع التاريخ مع الفريق الكتلونى ويخسر الزمالك لاعب كبير كان ليحدث الفارق إن إستمر مع الفارس الأبيض .

نفس الأمر حدث ومازال يحدث مع الفريق الكتلونى ، فلقد تخلى العديد من النجوم الكبار عن النادى الكتلونى ليلعبوا فى فرق إخرى وكان أشهر هذه الحالات هى إنتقال قائد الفيق الكتلونى إلى الغريم التقليدي ريال مدريد عندما إنتقل لويس فيجو إلى ريال مدريد موسم 2001 ليتلقي برشلونة ضربة إعلامية كبيرة أثرت على توازن الفريق لسنوات ، و تركت إدارة البرسا نجم الفريق الأول فى ذلك الوقت رونالدنهو ينتقل إلى ميلان الإيطالى لمجرد ظهور البديل فى الفريق وهو ميسي ، ونفس الأمر يحدث هذه الأيام مع البرازيلي نيمار الذى يتوقع الجميع تألقه و تصدره سباق افضل لاعب فى العالم فى القريب العاجل ، بعد أن إنتشرت الأخبار التى تؤكد رحيل النجم البرازيلي عن الفريق ، وفشل الإدارة فى السيطرة على الوضع ومحاولة إقناعه بالبقاء وإصرار اللاعب على الرحيل وكسر العقد ودفع الشرط الجزائي، لينضم لقائمة اللاعبين المميزين التى خسرتهم إدارات برشلونة المتتالية .

المصدر الاهرام سبورت

أخبار ذات صلة

0 تعليق