كرة القدم عاقبت الأهلي.. والبطولة العربية منحته الكثير من الفوائد

الاهرام سبورت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

فاجأ الأهلي الجميع بالخسارة مرتين على ملعبه أمام الفيصلي الأردني في البطولة العربية. وبالمقابل فاجأته كرة القدم بعقابها له على التعامل مع المسابقة بكثير من التردد وعدم الاهتمام. لكنه ورغم ذلك يبقى أكثر الفرق استفادة من المُشاركة بالبطولة.

يُمكن لمباراة الفيصلي في برج العرب أن تُعطيك صورة واضحة عن مشاركة الأهلي. الفريق تلقى هدفين يعكسان قدرًا كبيرًا من حالة عدم الجدية والتعامل مع البطولة دون الاهتمام الكافي "شاهد تعامل علي معلول مثلًا في لقطة الهدف الأول".

خلق لاعبو الأهلي عددًا لا بأس به من الفُرص غاب تحويلها لأهداف بسبب الافتقاد للحد الأدنى من التركيز الذي يليق بفريق يبحث عن الفوز يواجه فريقًا يلعب مباراة عمره ويتفوق بوضوح من الناحية التكتيكية.

و لا أجد منطقية ما في إلقاء اللوم على بعض اللاعبين؛ فحالة اللاعب ما هي إلا انعكاس للعقلية التي يتعامل بها النادي والجهاز الفني مع البطولة. لا دليل على هذا أكبر من غياب البدري عن أول مباراتين.

رغم هذا يبدو الأهلي أحد أكبر المُستفيدين من المُشاركة خصوصًا قبل مواجهة الترجي المُرتقبة في ربع نهائي دوري الأبطال. الفريق تمكن من إشراك عدد كبير من اللاعبين البُدلاء وعلى رأسهم عمرو بركات وإسلام محارب، وكذلك المهاجم المغربي وليد أزارو الذي حصل على فرصة جيدة للدخول في منظومة الفريق والتعرف على إمكانياته. وليد أعطى انطباعات مبدئية جيدة جدًا والوقت مازال مُبكرًا للغاية لإطلاق الأحكام عليه.

أكدت مُشاركة الأهلي بالبطولة أيضًا الحاجة الماسة لإعادة ترتيب الأأوراق الدفاعية، خصوصًا بعد انتقال أهم مدافع يملكه وهو أحمد حجازي للدوري الإنجليزي. النادي بات مُطالبًا بالتحرك على مستوى سوق الانتقالات.

هناك أيضًا فرضية استمرار الثنائي حسام غالي وعماد متعب في الموسم المُقبل، سؤال سيحتاج لإجابة في الأيام المقبلة، والأهم هل هناك احتمالية للوصول إلى حالة تُرضي كل الأطراف؟ مسألة تحتاج إلى الوضوح أكثر من أي شيء أخر.

و بالنظر إلى حسام غالي تحديدًا فقد ظهر مدى تأثير غيابه الفني في خط الوسط في مباراتي الفيصلي، مسألة سيتلافاها الأهلي مُستقبلًا بعد أن نجح في ضم هشام محمد أحد أفضل لاعبي الوسط في الدوري المصري على مستوى التمرير.

أسباب ما دفعت الأهلي للمشاركة "على مضض" في البطولة. حاول أن يفوز بها بأقل مجهود فخسر، لكن البطولة لم تبخل بمنحه عددًا من الدروس المُستفادة.

تابع الكاتب على تويتر | Mohamed Abdelhafez

المصدر الاهرام سبورت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق