الرابحون والخاسرون بعد انتهاء البطولة العربية

الاهرام سبورت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أسدل الستار أمس على البطولة العربية للفرق التي أقيمت بمصر وتوج بها الترجي التونسي  حاصدًا 2.5 مليون دولار كمكافأة.

على مدار الفترة من 22 يوليو وحتى 6 أغسطس، فترة إقامة البطولة التي شارك بها 9 فرق، شهدت مفاجآت وهبوط وصعود فرق ومدربين. في السطور التالية سنرصد من خرج منتصرًا من تلك البطولة ومن خرج خاسرًا.

أبرز الرابحين

الترجي

توج فريق الترجي التونسي بلقب البطولة بعد الفوز على الفيصلي في الأشواط الإضافية 3-2. فريق فوزي البنزرتي استعد بشكل لا بأس به لمباراته المرتقبة أمام الأهلي في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا والمقرر إقامتها الشهر المقبل.

الترجي توج بالبطولة العربية للمرة الثالثة

الفريق لم يتوج باللقب ويستعد فقط بل انتعشت خزائنه بـ 2.5 مليون دولار جائزة الفوز بالبطولة.

نيبوتشا

ربما المستفيد الأكير من تلك البطولة هو مدرب الفيصلي الأردني، صحيح لم يتوج مع فريقه بالبطولة لكن المونتنيجري، نيبوتشا يوفوفيتش، بات واحد من الأسماء المعروفة على المستوى العربي في عالم التدريب رغم تواجده منذ فترة في الشرق الأوسط.

المونتينجري الذي قضى 16 عامًا لاعبًا بين أندية مونتنيجرو ويوغوسلافيا، الصين، تركيا وبولندا، بدأ حياته في اتدريب منذ 2007 مدربًا لفريق في بلاده قبل أن يدرب ناشيء مونتينجرو إلى ان وصل المنطقة الرعبية مدربًا لكاظمة الكويتي في 2012 لم يمكث فيها سوى عام ومثله في هجر السعودي إلى ان وصل في مارس مدربًا للفيصلي.

ابن الثانية والأربعين بات من أبرز الأسماء التدريبية بالعالم العربي حاليًا ففريقه يلعب بشكل منظم جدًا وتمكن من هزيمة الأهلي المصري مرتين بالبطولة حتى رُدد اسمه كمرشح محتمل لخلافة حسام البدري مدرب الأهلي حال رحيله.

نيبوتشا بات من األأسماء المعروفة في عالم التدريب ب

موسى حجيج

نيبوتشا لم يكن المدرب الوحيد المستفيد من البطولة التي قدمت لنا قائد النجمة السابق ونجم منتخب لبنان موسى حجيج في ثوب مغاير، ثوب المدرب.

درب حُجيج من قبل أندية شباب الساحل كما كان في فترة لاعبًا ومدربًا للفريق النبيذي، النجمة، الذي لعب بألوانه 14 عامًا.

في البطولة العربية برهن حجيج، أفضل لاعب في آسيا، بأنه مدرب جيد، هاجم ولم يهاب وتمكن مع لاعبيه من الفوز على الزمالك بمصر لألو مرة في تاريخ مواجهات الفريقين. صحيح خرج من الدور الأول للبطولة لكن دون أن يهزم وهو يحمل نفس نقاط المتأهل الفتح الرباطي 5 نقاط.

موسى حجيج مدربًا متميز كما كان لاعبًا

أما على الجانب الثاني فد انطفأ وهج آخر فمدربين رحلوا وفرق تأثرت وسط إحجام جماهيري وخيبات تحكيمية.

الجمهور

غابت الجماهير عن معظم فترات البطولة الحضور الجماهيري لم يكن يرقى لحدث كبير كما خُطط له فحتى مباريات الأهلي والزمالك لم تشهد حضورًا كبيرًا بالبطولة التي أقيمت معظم مبارياتها في الإسكندرية وبرج العرب، الأهلي لعب بالسلام.

الإحجام الجماهيري لم نجد له مبررًا فربما بعد المسافة من القاهرة لكن لماذا أحجمت جماهير الإسكندرية؟ كما لم تكن التذاكر كلفتها باهظة.

مدرجات شبه خاوية في البطولة

التحكيم

أبرز من تضر رمن البطولة كان التحكيم العربي الذي ظهر بمستوى سيء وسط أخطاء تحكيمية كبيرة ربما ختمها مشهد التعدي على إبراهيم نور الدين في النهائي بعد احتسابه هدفًا للترجي في النهائي يشكو لاعبي الفيصلي من كونه تسللًا.

التعدي على التحكيم كان ختام البطولة العربية

إيناسيو

أكثر المتضررين بشكل مباشر كان البرتغالي أوجستو إيناسيو مدرب الزمالك السابق الذي تمت إقالته خلال البطولة؛ المدرب البرتغالي خرج في مؤتمر صحفي هاجم إدارة الزمالك بشكل كبير لتبدأ مناوشات بين الطرفين تنتهي بتدخل السفارة البرتغالية ورحيل إيناسيو.

ربما لو لم يشارك الزمالك في البطولة العربية لظل إيناسيو حتى كأس مصر، من يدري.

إيناسيو فقد عمله أثناء البطولة

انتهت البطولة العربية لكن ختامها لم يكن مسكًا فأحداث شغب وقبض على بعض من جمهور الفيصلي ربما من سيخلدا في الذاكرة من البطولة التي حملت الكثير من الأحداث التي لم تكن لها علاقة بكرة القدم في أحيان كثيرة.

المصدر الاهرام سبورت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق