هل يواجه طلعت زكريا مصير محمد سعد في السعودية؟

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

يبدو أن تجربة الفنان محمد سعد في المملكة العربية السعودية لتقديم مسرحيته الجديدة «صبح صبح»، باتت جاذبة للفنانين الذين قرروا التوجه إلى هناك لتقديم مسرحية جديدة وأيضًا بلا وجوه نسائية فقط مشاركات ذكورية، على خشبة المسرح بالسعودية، دون التفكير في عرضها الأول في مصر ومن ثم عرضها بباقي الدول العربية.

«ليلة القبض على حاحا».. من داخل السعودية

حيث يحضر كل من الفنان طلعت زكريا وحجاج عبد العظيم وسليمان عيد وريكو، وعدد آخر من الفنانين، مسرحية جديدة بعنوان «ليلة القبض على حاحا» لعرضها فى السعودية قبل عرضها فى مصر.

المسرحية تتناول عدة قضايا اجتماعية فى قالب كوميدي، وقال طلعت زكريا لـ«أ ش أ» إنه من المقرر أن تبدأ بروفات المسرحية خلال أيام، ليصبح العمل جاهزا للعرض عقب انتهاء موسم الحج، مشيرا إلى أنه سيتم عرض المسرحية فى مصر عقب الانتهاء من عرضها بالسعودية.

«صبح صبح».. محمد سعد

وتأتي هذه المسرحية بعد تجربة «صبح صبح» والتي عرضها الفنان محمد سعد بالمملكة العربية السعودية، بلا وجوه نسائية فقط مشاركات ذكورية.

وهي من بطولة حسن حسنى، محمد لطفى وأحمد فتحي، ومن تأليف سامح سرالختم، وإخراج أشرف زكى، ومن المقرر عرضها ابتداء من 2 أغسطس المقبل على مسارح الرياض وجدة وأبها والدمام، وتدور فى إطار كوميدى اجتماعى مكون من فصلين.

وكانت هذه المسرحية فرصة جديدة لـ«سعد» للعودة إلى الساحة الفنية، بعد فشله الذي يلاحقه من عمل إلى آخر.

شاهد أيضا

وفي هذا السياق قال الناقد الفني، محمود عبد الشكور، إن محمد سعد ممثل موهوب؛ ولكن هو فى مفترق الطرق الآن عليه أن يختار نصوصا جيدة ويبتعد عن الإفيهات والشخصيات المتكررة التي استُهلكت بالفعل، والتى أثرت على تراجع أفلامه الأخيرة ورصيده لدى الجمهور.

وأوضح محمود عبد الشكور أن عدم الاستعانة بالعنصر النسائي فى المسرحية يعود إلى ظروف المجتمع السعودي الذي يمنع ظهور النساء بالعروض المسرحية.

هل يلاقي «طلعت زكريا» مصير «محمد سعد»؟

ولكن يبدو أن النحس أصاب محمد سعد الذي عاد من المملكة العربية السعودية في مطلع أغسطس الجاري، وذلك بعد ثلاثة أيام فقط من عرض مسرحية «صبح صبح»، وذلك عقب وقوع خلاف بينه وبين الجهة المنظمة للعروض.

حيث كان من المقرر أن يستمر العرض لمدة ثلاثين ليلة متتالية بعدد من المدن داخل السعودية، إلا أن الخلاف حال دون استكماله.

«مسرح السعودية» لن يضيف لرصيد الفنان

أصبح الفنانون مؤخرًا يتجهون إلى الدول العربية لعرض أعمالهم الفنية حصريًا قبل عرضها في مصر، على عكس ما كان يحدث من قبل هو عرض الأعمال الفنية سواء مسرح أو سينما ومن ثم تنتقل عروضها إلى الدول الأخري.

وفي هذا السياق قال الناقد محمود عبد الشكور لـ«التحرير» إن ظاهرة المسرحيات المصرية التى تعرض فى دول الخليج ليست جديدة ولكن كانت بصيغة أخرى من خلال تعاون مصرى خليجى مشترك.

وأشار إلى أن مسرحية «صبح صبح» هدفها الأول اقتصادي ومادي وليس فنيا، مؤكدًا أن هذه المسرحية كان هدفها فنى وكانت قد عرضت فى الأول بمصر وبعد نجاحها تمت استضافة عرضها بدول الخليج مثل ما حدث مع مسرحية «ريا وسكينة» و«الواد سيد الشغال» وغيرها من الأعمال الناجحة.

اختتم أن هذه المسرحيات لن تضيف لرصيد الفنان الفني ويمكن تسميتها إعارة للفنان للاستفادة المادية.

المصدر التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق