مسلسل «الدولة» البريطاني يروي قصصًا مرعبة من داخل «داعش» (فيديو)

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

يرصد مسلسل "ذا ستيت" أو "الدولة" البريطاني الجديد تفاصيل مؤلمة من داخل تنظيم داعش الإرهابي وكيفية تجنيد أعضائه وتشجيعهم على ترك بلادهم، أملا في أن ينالو "الشهادة" كما يزعم أعضاء التنظيم.

ومن داخل داعش، يروي المسلسل قصصًا لبعض الأشخاص الذين استقطبهم التنظيم في عام 2015، وكيف أنهم يؤمنون بالموت في سبيل التنظيم، حيث إن أغلبهم  قتلوا إما في معارك أو في تفجيرات أو اغتيالات.

ويصور المسلسل الواقع المرير داخل داعش في دراما جديدة للمخرج بيتر كوسمينسكي، وتبدأ بسرد قصة أربعة أشخاص يسافرون للانضمام إلى التنظيم ويستند كل مشهد إلى أحداث حقيقية في مدينتي الرقة والموصل بالعراق على مدار العامين الماضيين.

وبعد 18 شهرا من البحث الدقيق، قام المخرج بتناول قصص واقعية في المسلسل لنساء تم ضربهن وسحلن واستعبادهن من أجل المتعة الجنسية، كما يروي قصص التدريب القتالي وتثبيت فكرة الاستشهاد في عقول أعضاء التنظيم وقصة حياة أعضاء من التنظيم الذين قتلوا في الحقيقة.

ويقول مخرج المسلسل في تصريح لموقع "ميرور" البريطاني: "شخصيات المسلسل مستوحاة من الحقيقة، مؤكدا أن غالبية الرجال في المسلسل لقوا مصرعهم في جبهات القتال، أما النساء فقتلن في التفجيرات وأغلب القتلى أعمارهم صغيرة".

ويتحدث المسلسل عن شابين وفتاتين من بريطانيا يهربون من لندن ويقررون الانضمام إلى داعش، ويتحدث كيف ستصبح حياتهم والأسباب التي جعلتهم يتخيلون أنه من الممكن أن يكونوا سعداء في هذه الجماعة عندما يتركون حياتهم في لندن ويسافرون إلى سوريا، وذلك من خلال رحلة شاكيرة، وهي طبيبة وأم عزباء تريد مساعدة التنظيم، وتلعب دورها الممثلة أوني أويارا، بالإضافة إلى شخصية مراهقة تدعى أوشنا وتقوم بدورها شافاني سيث.

شاهد أيضا

بيتر الشهير باهتمامه الدقيق بتفاصيل الإنتاج، أجرى 18 شهرا من البحث قبل البدء في كتابة "الدولة" وتم ذلك من خلال تحليل المنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي والذهاب إلى وثائق المحكمة خلال جلسات الاستماع لأولئك الذين عادوا، والتي تشمل صفحات من المحادثات الهاتفية معهم في سوريا والعودة إلى ديارهم، كما قام فريقه ببحوث إضافية لإنتاج المسلسل على 4 أجزاء، ولم يتم تحديد ما إذا كانت الأجزاء المتبقية من المسلسل ستسرد قصة داعش في سوريا أم لا.

وفي أحد مشاهد المسلسل يمزق المنضمون حديثا إلى التنظيم الإرهابي جوازات السفر الخاصة بهم حتى لا يغيروا رأيهم تجاه التنظيم ويهربوا منه أو يعودوا إلى بلادهم.

وخلال رحلته البحثية، يقول بيتر إنه تعلم الكثير عن المتطرفين الذين تركوا حياتهم الطبيعية والمستقرة واتجهوا إلى التنظيم، وتشير آخر التقارير التي وصل إليها أن أراضي التنظيم الإرهابي في الموصل والرقة تم تدميرها بالكامل مع اعتقاده بأن نهاية التنظيم لم تأت بعد.

ويتوقع مخرج المسلسل أن فكرة التطرف الإرهابي لا يستطيع أحد أن يهزمها، حيث إن أشكال العنف تتطور من وقت لآخر، فهي الآن في شوارع المدن الأوروبية مثل لندن ومانشستر وأستراليا.

محمد إبراهيم يسري

ويقوم الممثل المصري محمد إبراهيم يسري بدور شاب مسلم من أصل عربي عاش وتربى في أمريكا وتعلم هناك، واسمه يُظهر أنه مسلم ولكن لم يُنطق الاسم أثناء أحداث المسلسل ولهذا كان يشعر بالاضطهاد، وعندما يأتي ذكر فكرة داعش والخلافة الإسلامية يقرر أن يُسافر إليهم.

المسلسل بطولة الممثل الشهير سام أوتو في شخصية جلال، الذي يتبع خطى شقيقه ويسافر إلى الرقة في سوريا للمحاربة ضمن صفوف داعش مع أفضل أصدقائه زياد الذي يقوم بدوره الممثل ريان ماكين، ويعرض على القناة الرابعة في المملكة المتحدة، ثم على ناشيونال جيوجرافيك الأمريكية يومي 18 و19 من شهر سبتمبر المقبل، كبداية لعرضه فيما بعد على المستوى الدولي. وهو من إنتاج الشركة البريطانية "أرتشيري بيكشرز".

 

المصدر التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق