لبنانية تختفي داخل حفرة بكندا في وضح النهار

المصريون 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اختفت سيدة من أصل لبناني بولاية "ألبيرتا" في كندا ، وذلك بعد سقوط سيارتها في حفرة بإحدى المنتزهات ، حيث عثرت الشرطة على هاتفها المحمول وأغراضها ، ومازالت رغم مرور 8 أيام على اختفائها لم تتوصل لأي خيط يساعد في العثور عليها .

اختفاء نادية عطوي، البالغة 32 سنة، والأم لطفل عمره عامين من زوجها اللبناني الأصل، علي فنيش، حيّر الشرطة وذويها وكل من شعر بأن الأرض ابتلعتها وحجبت كل أثر منها عن كل نظر، خصوصا أفراد عائلتها الذين وجّهوا نداءات مؤثرة يدعونها فيها للاتصال بهم والعودة إلى منزلها وعملها كمعلمة في مدرسة عربية خاصة بالمدينة، وهو ما يشير إلى أن اختفاءها الذي وصل صداه إلى #لبنان، فذكرته "الوكالة الوطنية للأنباء" بخمسة أسطر فقط، هو بتخطيط منها.

عثروا على سيارتها وحذائها وهاتفها الجوال وبقية أغراضها الشخصية فيها، أما هي فلا حس ولا خبر

يؤكد ذلك، أن مسؤولا بالشرطة الكندية، ذكر في مؤتمر صحافي أجاب فيه على سؤال لأحد الإعلاميين، وقال: "نادية اختفت قبل الآن، ولكن ليس طويلا كما هذه المرة" وفق ما ورد في فيديو  بنهايته يظهر زوجها حاملا طفله منها، دامع العينين يوجه إليها نداء بصوت متهدّج لتعود إلى البيت، وإلى ابنها الذي يردد اسمها كل يوم بحسب "العربية.نت".

وأقر زوجها بأنها معتلة بمرض نفساني

زوجها نفسه قال أيضا، في ما نقله عنه موقع قناة CTV التلفزيونية المحلية بكندا، إن زوجته، وهي من إحدى قرى الجنوب اللبناني أصلا، تعاني من مرض Bipolar Disorder المعروف باسم "الهوس الاكتئابي" عربيا، والمتميز بفترات من الكآبة تصيب المعتل، وأحيانا فترات ابتهاج غير طبيعي، وهو دليل إضافي بأن اختفاءها كان عن حالة اكتئاب اعترتها فجأة وهي تقود سيارتها، فأوقفتها في المنتزه وغادرتها للمشي على غير هدى، بعد أن تركت فيها كل أغراضها.


وأطلت والدتها، ترجوها من القناة التلفزيونية نفسها، بأن تعود إلى البيت وترأف بأفراد عائلتها وبزوجها وطفلها الصغير، وتخبرها بأنها تحبها ولا تنام من كثرة التفكير بها، والشيء نفسه فعله والدها وشقيقتها رندا، فانتشر خبرها حزينا، وتبرع 200 للبحث عنها في "أدمونتون" وبلدات الجوار، إلا أن أحدا لم يعثر عليها ، وتبين أن قصتها عبرت الحدود ووصلت حتى إلى الصين، فروى موقع The Epoch Times الإخباري، قصتها ببعض 22 لغة ينشر أخباره بها.

طائرات "الدرون" تبحث عنها

أفراد عائلتها، ممن يبدون بأنهم على شيء من الثراء واضح، وكذلك أصدقاؤها ومعارفها ومن تأثروا بقصتها، خصصوا لها حسابا باسم @FineNadiaAtwi دشنوه منذ يومين في "تويتر" التواصلي، وأعلنوا عن جائزة مالية لمن يدلي بمعلومات تساعد في العثور عليها. كما ظهر والداها، سلوى وأكرم، على شاشات تلفزيونية محلية عدة، يرجوان من سكان المدينة بأن يبحثوا معهما عنها، إلا أن أسبوعا مضى حتى الآن، ولا شيء عن المعلمة المختفية

و خصصوا لنادية عطوي صفحة في "فيسبوك" باسمها، ترويجا لحملة بدأت تشمل معظم ولاية Alberta للبحث عنها فيها "وتم استخدام عدد من طائرات "الدرون" من دون طيار، للبحث في الأرياف والمشاعات" بحسب ما قرأت "العربية.نت" من الوارد بموقع شبكة cbcbNews التلفزيونية، وما زالوا يستخدمون "الدرون" كل يوم، آملين بالعثور على ما يبدو أنه مهمة صعبة.

المصدر المصريون

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق