رئيسة وزراء تايلاند السابقة تبكي أثناء محاكمتها

المصريون 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قالت رئيسة وزراء تايلاند السابقة ينجلوك شيناواترا أمام محكمة في بانكوك اليوم الثلاثاء وقد اغرورقت عيناها بالدموع إنها لم تتصرف بعدم نزاهة فيما يتعلق ببرنامج لدعم الأرز كلف الدولة مليارات الدولارات مضيفة أنها مضطهدة سياسيا.

وقالت ينجلوك إن برنامج دعم الأرز، الذي جاء بنتائج عكسية وكلف تايلاند ثمانية مليارات دولار، أفاد المواطن التايلاندي العادي. وانتفع من البرنامج الناخبون من المزارعين الذين يمثلون نحو 40 بالمائة من القوة العاملة كما أنهم العمود الفقري لحزب ينجلوك.

وتابعت: "أثبتت سياسة الأرز فائدتها للاقتصاد على المستوى الشعبي وفي أنحاء البلاد. لم تسبب خسائر ولهذا كنت عازمة على إنجاح برنامج دعم الأرز هذا".

وأضافت: "برنامج دعم الأزر كان نزيها وصحيحا".

وإذا أدينت ينجلوك بالتقصير فإنها ستواجه عقوبة السجن عشر سنوات.

وتمت الإطاحة بينجلوك من السلطة في انقلاب مايو عام 2014 ومنعت من ممارسة السياسة لمدة خمسة أعوام في 2015 ولكنها ما زالت شخصية بارزة في الحركة الشعبوية التي فازت بجميع الانتخابات التي جرت في تايلاند منذ عام 2001.

وقالت ينجلوك باكية للمحكمة إنها ضحية للاضطهاد السياسي مضيفة "لم أقصر قط في أداء واجبي... أو أقوم بعملي بشكل غير نزيه. أعلم أني ضحية لعبة سياسية عميقة".

وناشدت ينجلوك العدالة عند وصولها للمحكمة العليا حيث تجمع أكثر من ألف من أنصارها في تحد لتحذير الحكومة من التجمع. وانتشر ما يصل إلى 300 شرطي للحراسة.

ومع دخول ينجلوك قاعة المحكمة هتف أنصارها "قاتلي.. قاتلي".

وقالت لادا بونما (67 عاما) خارج المحكمة إنها جاءت لدعم رئيسة الوزراء السابقة لأنها كانت "طيبة مع الفقراء".

وتابعت: "جئت إلى هنا لأبدي دعمي لرئيسة الوزراء ينجلوك لأنها كانت طيبة مع الفقراء والمزارعين. لماذا تكون مساعدة المزارعين خطأ؟"

كانت ينجلوك قد فازت بانتخابات عامة في 2011 وأعلنت عن برنامج لشراء الأرز من المزارعين بما يفوق سعر السوق وتخزينه ثم إعادة بيعه فيما بعد بسعر أعلى.

وقالت الحكومة الأسبوع الماضي إنها جمدت أصولا خاصة بينجلوك بما في ذلك حسابات مصرفية وعشرات العقارات فيما يتعلق بأمر إداري منفصل للدولة باستعادة المال الذي خسرته البلاد نتيجة لبرنامج دعم الأرز.

  

المصدر المصريون

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق