انقطاع الغذاء وانتشار الأمراض.. هكذا يعيش سكان الرقة

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

بعد مضي قرابة شهرين على بدء معركة الرقة، التي بدأتها ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية، بدعم من التحالف الدولي ضد تنظيم داعش، سيطرت الميليشيات على ما يقرب من 50% من أحياء المدينة، وفقا لوكالة "فرانس برس" الفرنسية.

بينما قالت الأمم المتحدة: إن "عشرات الآلاف من الأشخاص عالقون في محافظة الرقة، جراء استمرار القتال والعمليات العسكرية في المنطقة".

وأوضح المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجريك، أن ثمة تقارير تفيد احتجاز ما بين 20 و50 ألف شخص داخل المدينة، دون الحصول على مياه الشرب النظيفة والآمنة لمدة 48 يومًا، وسط نقص خطير في الأدوية والمرافق الطبية".

وأضاف "دوجريك" أن الأوضاع الصحية في الرقة تتدهور بسرعة، حيث يتعرض العالقون لخطر الإصابة بالأمراض الوبائية مثل الكوليرا والتهاب الكبد.

شاهد أيضا

بدورها حذرت منظمات إنسانية دولية، من شح المواد الغذائية داخل المدينة، مع إغلاق الأسواق التجارية أبوابها، مما دفع السكان إلى الاعتماد بشكل كامل على مخزونهم المتضائل مع استمرار المعارك.

وقالت هذه المنظمات: إنه "بينما كان السكان في الأسابيع الماضية قادرون على شراء بعض الأطعمة من الأسواق، أصبحوا يعتمدون حاليا وبشكل كامل على الغذاء المخزّن لديهم خلال الأسابيع السابقة".

وحذرت من أن الوصول إلى الغذاء أصبح صعبًا للغاية، موضحة أن أسواق المواد الغذائية التي كانت تعمل بشكل متقطع قبل ثلاثة أسابيع، لم تعد قيد الخدمة بشكل عام، ولم يعد الخبز متوافرًا بانتظام في أي من أحياء مدينة الرقة، كما ارتفعت أسعار المواد الغذائية، مما أجبر السكان على تناول وجبات محدودة أو الامتناع عن ذلك بالكامل.

المصدر التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق