بعد 25 عامًا من نهايتها.. هل تندلع حرب باردة جديدة بين واشنطن وموسكو؟

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

"هل سينتهي الوضع بالدخول في حرب باردة جديدة؟".. هكذا بدأت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية تقريرها، مشيرة إلى العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا.

وقالت الصحيفة: إن "البلدين شهدتا العديد من التوترات في الفترة الأخيرة، ووصلتا إلى نقطة متدنية في علاقاتهما، بفرض عقوبات، واتخاذ إجراءات انتقامية بعضهما ضد بعض"، مشيرة إلى أنه بعد 25 عامًا من نهاية الحرب الباردة، فإن العلاقات عادت إلى جمودها.

وأضافت أن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، في محاولة لهزيمة وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، وفوز مرشح الجمهوريين دونالد ترامب، أحد الخيارات التي تسببت في جمود العلاقات وإعادتها إلى مرحلة التوتر مجددا.

شاهد أيضا

وأوضحت "واشنطن بوست" أن الخطوات العقابية التي انتهجتها أمريكا، رد على خيارات سيئة قام بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حيث تم اتخاذها بشكل مقصود في موسكو، وربما ارتبطت بسياسة بوتين المحلية والخارجية، وهي السبب للتوتر الحالي".

في حين ينفي بوتين ومساعدوه تدخلهم في الانتخابات الأمريكية، لكنهم يعرفون بالتأكيد ماذا حدث بالضبط وكيف، حسب الصحيفة.

واختمت "واشنطن بوست" تقريرها بالقول: "لقد اعتقدنا منذ وقت طويل أن العلاقة الأمريكية الروسية مهمة لتجنب الحسابات الخاطئة، ولا يزال من المهم لكل من واشنطن وموسكو الاستمرار في الحديث، ويجب على بوتين ألا يتوقع من الغرب أن ينسى أو يغفر فجأة خياراته، وسيكون حكيمًا لو فهم مصدر المشكلة الأساسي، بدلًا من الجلوس ومحاولة التخطيط للمؤامرة القادمة".

المصدر التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق