ترمب يحمل مادورو مسؤولية سلامة زعيمي المعارضة

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وجه الرئيس الأميركي دونالد ترمب الثلاثاء تحذيرا شديد اللهجة إلى الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو واصفا اياه مجددا بالديكتاتور، وقال إنه يحمله شخصيا مسؤولية صحة وسلامة اثنين من زعماء المعارضة تم سجنهما.

وكان المعارضان البارزان ليوبولدو لوبيز وأنطونيو ليديزما قيد الإقامة الجبرية في منزليهما عندما اقتادتهما السلطات إلى السجن، وادعت المحكمة العليا لاحقا أنهما كانا يخططان للهرب والاختباء إما في فنزويلا أو في الخارج.

وقال ترمب في بيان أصدره البيت الأبيض إن الولايات المتحدة "تدين أفعال ديكتاتورية مادورو" واعتبر أن المعارضين لوبيز وليديزما "سجينان سياسيان يحتجزهما النظام بطريقة غير شرعية" وطالب بـ "إطلاق سراح فوري وغير مشروط" لكل السجناء السياسيين.

وتابع في البيان "الولايات المتحدة تحمل مادورو -الذي أعلن على الملأ قبل ساعات قليلة فقط أنه سيتحرك ضد معارضيه السياسيين- شخصيا مسؤولية صحة وسلامة لوبيز وليديزما وأي محتجزين آخرين".

معارضون يرفعون صورا للمعارضيْن المسجونين لوبيز وليدزما (يسار) (رويترز)

انتقادات وعقوبات
من جهتها، أدانت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت عملية الاعتقال، وأعربت في تغريدة لها عن "القلق الشديد" للولايات المتحدة.

وكانت وزارة الخزانة الأميركية قد فرضت الاثنين عقوبات على مادورو الذي قارنه مستشار الأمن القومي أتش آر ماكماستر بالرئيس السوري بشار الأسد ورئيس زيمبابوي روبرت موغابي والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

واحتفل مادورو بانتخاب جمعية تأسيسية جرت الأحد، ومن المتوقع أن تمنح الحزب الاشتراكي الحاكم سلطات واسعة النطاق، مشيرا إلى أن فريقه حقق نصرا وصفه بالأكبر منذ 18 عاما حين تسلم سلفه هوغو شافيز مقاليد الحكم.

وتتهم المعارضة الرئيس بمحاولة الانقلاب على الدستور والبرلمان الذي تتمتع فيه بـ الأغلبية، عبر انتخاب الهيئة التأسيسية، في حين يقول مادورو إن الهدف من الجمعية التأسيسية إعادة السلام إلى البلد المضطرب، ويتهم المعارضة بالسعي إلى الانقلاب عليه والاستقواء بالخارج.

ولقى نحو 120 شخصا حتفهم في الاضطرابات التي تسود البلاد منذ نحو أربعة أشهر، منهم عشرة على الأقل خلال انتخابات الأحد الماضي.

المصدر الجزيرة نت

أخبار ذات صلة

0 تعليق