غضب روسي لتوقيع ترمب قانون عقوبات جديدة

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

صبّ مسؤولون وبرلمانيون روس جام غضبهم على توقيع الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمس الأربعاء قانونا يفرض عقوبات اقتصادية جديدة على موسكو.

وحذر المسؤولون الروس بأن فرض عقوبات جديدة من شأنه أن يقوض الاستقرار العالمي ويذكي أوار الصراعات الدولية.

وبدا قصر الكرملين مصمما على الدفاع عن مصالح روسيا الاقتصادية بعد إقرار حزمة العقوبات الاقتصادية الجديدة.

وذكرت وكالة رويترز أن ترمب وقع على القانون "على مضض" وهو ما اعتبرته موسكو بمثابة "إعلان حرب تجارية شاملة" قضت على الآمال في علاقات أفضل مع إدارة الرئيس الأميركي.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف اليوم الخميس في مؤتمر صحفي "لا يشككن أحد في أن روسيا ستحمي مصالحها وتدافع عنها".

وأضاف "نحن بشكل عام نرى أن سياسة العقوبات هذه قصيرة النظر وغير قانونية ولا آفاق لها".

ورأى بيسكوف أن توقيع ترمب على قانون العقوبات لا يغير شيئا بحكم الواقع، لأن الوثيقة ستصبح قانونا بكل الأحوال.

وقال معلقا على التوقيع "ليس هذا خبرا. الحقيقة أن مشروع القانون صدر وسيصبح قانونا بشكل تلقائي بتوقيع أم بدون توقيع الرئيس الأميركي. أي لا يغير شيئا بحكم الواقع".

وبدوره، قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الروسي إن القانون الذي وقعه ترمب "لا يترك فرصة لتعاون بناء مع روسيا".

وأردف كونستانتين كوساشيف قائلا إن "الآمال بتسوية للمشاكل مع إيران وكوريا الشمالية تبدو كالحة. وهي تعني أن المخاطر الحقيقية ستتفاقم".

وفي بيان أصدره البيت الأبيض أمس، أشار ترمب إلى أن "مشروع قانون العقوبات الجديدة سيفرض حظرا على بعض الأشخاص الذين يدخلون الولايات المتحدة دون استثناء للسفراء".

وأمس أيضا، ندد رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيدف بالعقوبات الأميركية الجديدة على بلاده واعتبرها "شهادة وفاة لآمال تحسن علاقتنا مع الإدارة الأميركية الجديدة".

وكتب مدفيدف على صفحته في فيسبوك أمس قائلا إن العقوبات "بددت آمال روسيا بتحسن العلاقات". وأضاف أن هذه الإجراءات بمثابة "حرب تجارية فعلية وشاملة" على روسيا، وأن إدارة الرئيس الأميركي أظهرت أنها عاجزة للغاية.

المصدر الجزيرة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق