خلافات بين دول آسيان بسبب بحر جنوب الصين

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وفشل وزراء خارجية رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) التي تضم عشر دول في التوصل إلى بيان مشترك كان مقررا صدوره مساء السبت، في حين يبدو أن المفاوضات التي استؤنفت صباح الأحد قد لا تؤدي إلى حل الخلافات، بحسب دبلوماسيين مشاركين في الاجتماعات.

وتسعى دول آسيان لإنهاء خلافاتها قبل التوصل إلى تسوية بشأن سبل التعامل مع النزعة التوسعية للصين في بحر جنوب الصين مع إعلان كمبوديا تأييدها القوي لبكين.

وتطالب الصين بالسيادة على كامل مساحة البحر تقريبا، بما فيها المناطق القريبة من سواحل فيتنام والفلبين وماليزيا وبروناي، الأعضاء في آسيان.    

وكشف وزير خارجية الصين وانغ يي الأحد أن مفاوضات ستبدأ هذا العام بين دول جنوب شرق آسيا والصين لصياغة ميثاق شرف للنشاط في بحر جنوب الصين، وأنه يتعين الالتزام بأي اتفاق يتم التوصل إليه.

وقال وانغ للصحفيين على هامش الاجتماع الإقليمي في مانيلا إن هناك "تقدما ملموسا بالفعل" بين دول آسيان والصين بشأن تسوية النزاعات في بحر جنوب الصين، وإنه ينبغي على كل الأطراف دعم هذا التقدم.

وتأتي المحادثات التي تجري وسط أجواء من التوتر بعد إصرار فيتنام التي تطالب بأجزاء من البحر الإستراتيجي، على أن يتضمن البيان لهجة صارمة تعبر عن القلق حيال مطالب الصين بالسيادة على أراض في المياه المتنازع عليها.

وتعارض كمبوديا -إحدى حلفاء الصين الأقوياء داخل الرابطة- ذلك بشدة بحسب الدبلوماسيين المشاركين في محادثات مانيلا وكذلك بحسب مشروع قرار كمبودي.    

وقال أحد الدبلوماسيين إن "فيتنام متصلبة والصين تستخدم كمبوديا لتحقيق مصالحها".    

وأضاف "لكن الفلبين تسعى جاهدة للتوصل إلى تسوية بخصوص مفردات البيان".    

ووسعت الصين في السنوات القليلة الماضية وجودها في البحر ببناء جزر اصطناعية قادرة على استيعاب قواعد عسكرية.    

ومن المتوقع أن تتوصل دول آسيان والصين في مانيلا الأحد إلى إطار لمدونة سلوك بشأن التعاطي مع مسألة الخلاف البحري.

المصدر الجزيرة نت

أخبار ذات صلة

0 تعليق