الرئيس الأفغانى يندد بمجزرة قتل 40 مدنيا.. وطالبان تؤكد عدم مسئوليتها

اليوم السابع 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الأحد 6 أغسطس 2017 10:07 مساءً ندد الرئيس الأفغانى، أشرف غنى، مساء اليوم الأحد، بمجزرة بحق مدنيين ارتبكها إرهابيون مجرمون، فى ولاية سارى بول الشمالية النائية، حيث أعلن متمردو طالبان، أنهم حققوا انتصارا على القوات الحكومية.

وقال غنى، فى بيان، إن "الإرهابيين المجرمين قتلوا مجددا مدنيين، نساء وأطفالا فى إقليم سياد فى ولاية سارى بول"، من دون أن يشير إلى حصيلة محددة.

وبعد ظهر الأحد، أكد حاكم الولاية محمد ظاهر وحدات، للصحفيين، أن ما بين 30 و40 شخصا قتلهم الإرهابيون الذين سيطروا على قرية شيعية اسمها ميرزاولنج، بعد يومين من المعارك، مضيفًا "وفق معلوماتنا الأولية، قتل 30 إلى 40 من الأبرياء بينهم ونساء وأطفال ومسنون بوحشية وأحرقت مساجد".

وأشار إلى احتجاز عدد غير محدد من سكان القرية مع تعذر تأكيد هذه المعلومات لدى مصادر مستقلة.

فيما، أكدت طالبان، فى بيان، سيطرتها على القرية المذكورة التى تبعد حوالى 15 كم من العاصمة الإقليمية، لكنها نفت "بشدة أن تكون قد تسببت بسقوط ضحايا مدنيين"، منددة بـ"دعاية العدو".

وفى نهاية يوليو، اتهمت الرئاسة الأفغانية، طالبان، بقتل 35 من المرضى والعاملين فى مستشفى وإحراقه على هامش معارك عنيفة فى أحد أقاليم ولاية غور (وسط غرب)، لكن متحدثا إقليميا، ووزارة الصحة، نفيا لاحقا تصريحات المتحدث باسم الرئاسة، والعديد من المسئولين المحليين، بعدما تمكنا من إرسال فريق أجرى معاينة ميدانية.

وتقاتل طالبان، وتنظيم "داعش"، فى سارى بول، لكن طالبان وحدها أعلنت تحقيق انتصار، الأحد، مؤكدة أنها قتلت 28 شرطيا، وسلمت جثثهم إلى عائلاتهم.

نشكر متابعتكم لموقعنا

المصدر اليوم السابع

أخبار ذات صلة

0 تعليق