تيلرسون لـ لافروف: تدخلكم بانتخاباتنا خلق عدم الثقة

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أبلغ وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون نظيره الروسي سيرغي لافروف بأنّ تدخل بلاده في الانتخابات الرئاسية الأميركية خلق حالة "خطيرة من عدم الثقة" بين الطرفين.
    
وبعد لقائه لافروف باجتماع أمنى إقليمي في العاصمة الفلبينية مانيلا أمس، قال الوزير الأميركي إن "تدخل روسيا في الانتخابات كان حادثا خطيرا، وتحدثنا في هذه المسألة خلال المحادثات التي أجريناها مع لافروف".
    
وأضاف "حاولنا مساعدته على إدراك مدى خطورة هذا الحادث وإلى أي درجة أضر بالعلاقات بين الولايات المتحدة والشعب الأميركي والشعب الروسي، وأن ذلك أوجد حالة خطيرة من عدم الثقة وعلينا أن نجد طريقة لمعالجة ذلك".
    
وكانت روسيا نفت بشدة معلومات أكدتها وكالات الاستخبارات الأميركية تفيد أن موسكو حاولت خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة ترجيح الكفة لمصلحة المرشح دونالد ترمب.
    
ونفى ترمب هذه المعلومات أيضا، لكن الجدل المستمر أدى إلى توتر كبير بين البلدين تمثل بعقوبات فرضها الكونغرس على روسيا، فردت الأخيرة بإبعاد 755 دبلوماسيا أميركيا.
    
وقال تيلرسون "أبلغت وزير الخارجية بأننا لم نتخذ قرارا بعد حول الرد على قرار روسيا إبعاد الدبلوماسيين الأميركيين".
    
وأضاف "طرحت عددا من الأسئلة التوضيحية للتعرف على مبررات المذكرة الدبلوماسية التي تلقيناها، ولكنني أبلغتهم بأننا سنرد بحلول الأول من سبتمبر/أيلول". وكان بوتين صرح بأن على هؤلاء الدبلوماسيين الأميركيين مغادرة روسيا ابتداء من الأول من سبتمبر/أيلول.

رغبات
وكان وزير الخارجية الروسي قد صرح أمس عقب اجتماعه مع  تيلرسون بأنه يعتقد برغبة واشنطن في مواصلة الحوار مع موسكو بشأن قضايا مهمة رغم توتر العلاقات، وفرض أميركاعقوبات جديدة على روسيا.

وأضاف لافروف أنه ناقش مع تيلرسون قضايا عدة، من بينها الأمن المعلوماتي، وملف كوريا الشمالية النووي، فضلا عن الوضع في منطقة الخليج والأزمة السورية.

وأشار الوزير الروسي -عقب ما وصفه باجتماع مطول مع نظيره الأميركي- إلى أنه شعر باستعداد الأميركيين لمواصلة الحوار مشددا على أنه لا بديل عن ذلك.

وقال لافروف ردا على سؤال صحفي بشأن رد موسكو على إقرار واشنطن عقوبات جديدة على بلاده إن اجتماعه مع تيلرسون ركز على تفاصيل القرارات التي اتخذتها روسيا "على مضض" ردا على فرض العقوبات الجديدة، في إشارة إلى قرار موسكو بأن تسحب واشنطن 755 من طاقم سفارتها وقنصليتها البالغ عدده 1200 فرد.

ولقاء لافروف تيلرسون هو الأول منذ موافقة الرئيس الأميركي على قانون أصدره يفرض عقوبات اقتصادية على موسكو.

المصدر الجزيرة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق