طوكيو وسول تصعّدان مع بيونغ يانغ

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

انضمت اليابان وكوريا الجنوبية إلى حملة التصعيد الغربي مع كوريا الشمالية بعد تهديد الأخيرة باستهداف منشآت أميركية في جزيرة غوام وتهديد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالردع النووي.

وقال وزير الدفاع الياباني إيتسونوري أونوديرا اليوم الخميس إن بلاده ستسقط أي صاروخ كوري شمالي متجه صوب جزيرة "غوام" الأميركية، لأن أي تهديد لتلك الجزيرة يشكل تهديدا لليابان ووجودها.

وأضاف أونوديرا أن بلاده تعتمد في اعتراض تلك الصواريخ على صواريخ تقليدية، وفي حالة فشلها في الاعتراض ستستخدم نظام الدفاع باتريوت المتقدم كجزء من خطة الطوارئ التي تعتمدها وزارته.

ويقول مراسل الجزيرة في طوكيو فادي سلامة إن اليابان تستشعر خطرا حقيقيا من التطورات العسكرية في كوريا الشمالية، سواء فيما يتعلق بالتطور الصاروخي أو تطور القدرات النووية.

وعن رد فعل اليابان، قال المراسل إن طوكيو باتت تمتلك منظومة دفاع صاروخي جيدة استوردتها من الولايات المتحدة كما تمتلك بوارج حربية يمكنها اعتراض الصواريخ.

وعن إمكانية لجوئها إلى عمل عسكري للمرة الأولى في تاريخها منذ سبعين عاما، قال المراسل إن اليابان مهدت الطريق لذلك العام الماضي باعتماد قانون يسمح لها بالدعم والدفاع عن قوات حليفة، ويتجاوز الدستور الذي لم يكن يسمح بذلك.

تحذير صارم
في الأثناء، قال مدير الشؤون العامة في قيادة الأركان المشتركة بكوريا الجنوبية روه جي-تشيون إن بلاده أصدرت تحذيرا صارما لجارتها الشمالية من المضي قدما فيما سماه استفزازها، واعتبر أن التصريحات التي صدرت عن بيونغ يانغ بشأن استهداف جزيرة غوام تشكل تهديدا لسول ولتحالفها القائم مع واشنطن.

وأضاف روه جي-تشيون إن "كوريا الجنوبية مُستعدة للتحرك فورا لدى أي استفزاز من جانب كوريا الشمالية، وإن كان الجيش لم يرصد أي تحرك غير عادي في الشمال".

وعبر المسؤول العسكري الجنوبي عن اعتقاده بأن جارته الشمالية وصلت إلى مستوى متقدم من عملها على تصغير الرؤوس النووية، لكن من الصعب توقع الموعد الذي سيُتاح فيه تركيب تلك الرؤوس على صواريخ بالستية.

وبموازاة ذلك، اعتمد المتحدث باسم الرئاسة في كوريا الجنوبية لغة أكثر دبلوماسية وحث الجارة الشمالية على الكف عن أي أعمال تزيد التوتر في شبه الجزيرة الكورية، مؤكدا أن سول ستسلك جميع الطرق الممكنة لحل هذه التوترات بالتعاون مع دول أخرى.

وكانت كوريا الشمالية استخفت في وقت سابق اليوم بتحذيرات الرئيس الأميركي الذي قال إنها ستواجه "نارا وغضبا" إن هي هددت بلاده، ووصفت هذا التصريح بأنه مُجرد "شحنة من الهراء" مجددة الحديث عن خطط لإسقاط صواريخ قرب جزيرة غوام الأميركية في المحيط الهادي.

المصدر الجزيرة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق