ترمب يجدد تهديداته لكوريا الشمالية

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

واصل الرئيس الأميركي دونالد ترمب تصعيد لهجته تجاه كوريا الشمالية وقال إن تصريحه السابق الذي قال فيه إنها ستواجه بالنار والغضب لم يكن قويا بالقدر الكافي. وأضاف أن على كوريا الشمالية أن تحسن التصرف، وإلا فستدخل في ورطة لم تحدث مع دولة من قبل.

وكان ترمب لوح بقوة الردع النووية التي تملكها بلاده في مواجهة كوريا الشمالية، وقال إن أي تهديدات منها "ستقابل بنار وغضب لم يرهما العالم قط". كما طالب وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس كوريا الشمالية بوقف أي إجراءات قد تؤدي إلى زوال نظامها وتدمير شعبها، على حد وصفه.

وخلال تصريحات أدلى بها الخميس من ناد للغولف بولاية نيوجيرسي حيث يقضي إجازته، قال ترمب إن "الوقت قد حان كي يتحدث شخص ما بقوة من أجل سكان بلادنا وسكان دول أخرى"، لكنه رفض في الوقت نفسه الرد على سؤال عن احتمال توجيه ضربات وقائية إلى كوريا الشمالية لمنعها من تطوير برامجها النووية والبالستية.

من جهة أخرى عبر ترمب مجددا عن اعتقاده بأن الصين، الشريك الاقتصادي الرئيسي لبيونغ يانغ، تستطيع أن تفعل "أكثر من ذلك بكثير لممارسة ضغوط على حليفتها"، لكنه أظهر هذه المرة تفاؤلا بأنها ستبذل جهدا أكبر بالفعل.

تبادل التهديدات
وشهد اليومان الماضيان تبادلا للتهديدات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة حيث قال ترمب الأربعاء إن كوريا الشمالية ستتعرض للنار والغضب إذا استمرت بتهديد الولايات المتحدة، ورد عليه مسؤول عسكري كوري شمالي بوصفه بالمجنون، وبأن تصريحاته مليئة بالهراء.

وبعد ساعات من تصريح ترمب أعلنت كوريا الشمالية أنها تستعد لتنفيذ عملية عسكرية قرب جزيرة غوام الأميركية الواقعة في المحيط الهادي والتي توجد بها قواعد عسكرية مهمة.

وفي وقت سابق الخميس انضمت اليابان وكوريا الجنوبية إلى حملة التصعيد الغربي مع كوريا الشمالية بعد تهديد الأخيرة باستهداف منشآت أميركية في جزيرة غوام وتهديد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالردع النووي.

طوكيو وسول
وقال وزير الدفاع الياباني إيتسونوري أونوديرا اليوم الخميس إن بلاده ستسقط أي صاروخ كوري شمالي متجه صوب جزيرة "غوام" الأميركية، لأن أي تهديد لتلك الجزيرة يعد تهديدا لليابان ووجودها.

وبدوره، قال مدير الشؤون العامة في قيادة الأركان المشتركة بكوريا الجنوبية روه جي-تشيون إن بلاده أصدرت تحذيرا صارما لجارتها الشمالية من المضي قدما فيما سماه استفزازها، واعتبر أن التصريحات التي صدرت عن بيونغ يانغ بشأن استهداف جزيرة غوام تشكل تهديدا لـسول ولتحالفها القائم مع واشنطن.

وأضاف روه جي-تشيون إن "كوريا الجنوبية مُستعدة للتحرك فورا لدى أي استفزاز من جانب كوريا الشمالية، وإن كان الجيش لم يرصد أي تحرك غير عادي في الشمال".

المصدر الجزيرة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق