قطر: خطوة إيجابية من السعودية

المصريون 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
لدكتور علي بن صميخ المري

لدكتور علي بن صميخ المري

حجم الخط: A A A

12 أغسطس 2017 - 05:00 م

أخبار متعلقة

#
#
#
#

أكد الدكتور علي بن صميخ المري، رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان القطرية، أن السلطات السعودية سجلت موقفًا إيجابيًا بشأن السماح للطلاب السعوديين المقيمين في قطر، والطلاب القطريين الذين يدرسون في جامعات سعودية بمتابعة دراساتهم.

وشدد "المرى"، خلال مؤتمر صحفي عقد بمقر اللجنة بالدوحة، للحديث عن حصيلة الشكاوى التي استقبلتها اللجنة منذ بدء مقاطعة قطر بدعوى دعمها الإرهاب، على أن الخطوة السعودية غير كافية، وأن التراجع الإيجابي عن موقفها يلفه الغموض، حيث ترك قرار التنفيذ لأهواء الأشخاص في المنافذ، للسماح لمن يشاءون بالعبور، ورفض من يشاءون، بعد أن طالبت المملكة في بداية الأزمة مواطنيها بمغادرة قطر خلال 14 يومًا، داعيًا إلى ضرورة العودة إلى ما كان عليه الوضع قبل تاريخ 5 يونيو الماضي.

في المقابل، قال "المري" إن القطريين الذين كانوا يتابعون دراستهم في الإمارات والبحرين يواجهون تعسفًا كبيرا، والسلطات الإماراتية ما تزال تفرض قرار المنع على الطلاب القطريين بمتابعة دراساتهم العليا في جامعات إماراتية، مشيرًا إلى أن الجامعات الإماراتية تمارس تمييزًا عنصريًا ضد الطلبة القطريين، وتستمر في فرض العديد من الإجراءات التعسفية وانتهاكات لحقوق الإنسان مخالفة للقوانين الدولية.

واستشهد "المري" بإحدى الجامعات الإماراتية ـ لم يسمها ـ والتي قامت بإيقاف قيد طالب قطري، الأمر الذي يمثل تمييزاً عنصرياً ضد القطريين، بحد قوله.


لدكتور علي بن صميخ المري

أخبار متعلقة

#
#
#
#

أكد الدكتور علي بن صميخ المري، رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان القطرية، أن السلطات السعودية سجلت موقفًا إيجابيًا بشأن السماح للطلاب السعوديين المقيمين في قطر، والطلاب القطريين الذين يدرسون في جامعات سعودية بمتابعة دراساتهم.

وشدد "المرى"، خلال مؤتمر صحفي عقد بمقر اللجنة بالدوحة، للحديث عن حصيلة الشكاوى التي استقبلتها اللجنة منذ بدء مقاطعة قطر بدعوى دعمها الإرهاب، على أن الخطوة السعودية غير كافية، وأن التراجع الإيجابي عن موقفها يلفه الغموض، حيث ترك قرار التنفيذ لأهواء الأشخاص في المنافذ، للسماح لمن يشاءون بالعبور، ورفض من يشاءون، بعد أن طالبت المملكة في بداية الأزمة مواطنيها بمغادرة قطر خلال 14 يومًا، داعيًا إلى ضرورة العودة إلى ما كان عليه الوضع قبل تاريخ 5 يونيو الماضي.

في المقابل، قال "المري" إن القطريين الذين كانوا يتابعون دراستهم في الإمارات والبحرين يواجهون تعسفًا كبيرا، والسلطات الإماراتية ما تزال تفرض قرار المنع على الطلاب القطريين بمتابعة دراساتهم العليا في جامعات إماراتية، مشيرًا إلى أن الجامعات الإماراتية تمارس تمييزًا عنصريًا ضد الطلبة القطريين، وتستمر في فرض العديد من الإجراءات التعسفية وانتهاكات لحقوق الإنسان مخالفة للقوانين الدولية.

واستشهد "المري" بإحدى الجامعات الإماراتية ـ لم يسمها ـ والتي قامت بإيقاف قيد طالب قطري، الأمر الذي يمثل تمييزاً عنصرياً ضد القطريين، بحد قوله.

المصدر المصريون

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق