البيت الأبيض: ترمب أدان جميع المتطرفين بفرجينيا

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أعلن البيت الأبيض اليوم الأحد أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أدان جميع المتطرفين، وبينهم المنادون بتفوق العرق الأبيض، وذلك بعد مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة العشرات وسط أعمال عنف في مدينة شارلوتسفيل بولاية فرجينا.

وقد اندلعت أعمال العنف خلال مسيرتين إحداهما للبيض" المتطرفين" ترفض إزالة نصب تذكاري لأحد جنرالات الحرب الأهلية، والأخرى تناهض العنصرية والكراهية في المدينة.

وقال متحدث باسم البيت الأبيض إن ترمب يندد "بكل أشكال العنف" بما فيها "ذلك الذي يمارسه المنادون بتفوق العرق الأبيض والنازيون الجدد".

وجاء بيان البيت الأبيض بعد توجيه انتقادات لاذعة لترمب إثر امتناعه الليلة الماضية عن إدانة تنظيم مسيرة اليمين المتطرف، واكتفائه برفض كل أشكال أنواع العنف.

وقد أثارت تصريحات الرئيس غضبا في مختلف الأوساط الأميركية، فانتقدت المرشحة الديمقراطية الرئاسية السابقة هيلاري كلينتون ترمب دون أن تذكر اسمه. وكتبت في تغريدة "كل دقيقة نسمح لذلك بالاستمرار عبر تشجيع ضمني أو بعدم التحرك عار وخطر على قيمنا".

أما الرئيس السابق باراك أوباما فقد خرج عن صمته مستشهدا بكلمات نلسون مانديلا رمز النضال ضد الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، وقال "لا أحد يولد وهو يكره شخصا آخر بسبب لون بشرته أو أصوله أو ديانته".

وكذلك، عبر جمهوريون عن استيائهم، وقال السيناتور عن فلوريدا ماركو روبيو إنه "من المهم جدا أن تسمع الأمة الرئيس يصف حوادث شارلوتسفيل بما هي عليه فعلا، هجوم إرهابي نفذه مؤمنون بتفوق البيض". وقال إن رد فعل ترمب الأولي كان هزيلا.

وشهدت شارلوتسفيل السبت أحداث عنف أعادت إلى الولايات المتحدة أجواء العنصرية والكراهية. وحمّل الكثير من الساسة والحقوقيين ترمب المسؤولية عن تنامي أنشطة اليمين المتطرف.

وكانت امرأة قد قتلت عندما صدمت سيارةٌ عمدا حشدا جاء للاعتراض على مسيرة نظمها اليمين الأميركي المتطرف الذي يضم النازيين الجدد وأميركيين يؤمنون بتفوق البيض.

وأعلنت ولاية فرجينيا عن بدء التحقيق في مقتل جنديين إثر تحطم مروحيتهما التي كانت في طرقها لمنطقة الاحتجاجات.

المصدر الجزيرة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق