المعارضة ترحب بإبطال انتخابات كينيا والرئيس يمتثل

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أعلن الرئيس الكيني أوهورو كينياتا امتثاله لقرار المحكمة العليا إبطال انتخابات الرئاسة الماضية رغم انتقاده له، في حين اعتبره زعيم المعارضة رايلا أودينغا انتصارا للشعب وللديمقراطية.

وقال كينياتا (55 عاما) بعيد صدور حكم المحكمة العليا اليوم الجمعة بإلغاء نتيجة انتخابات الثامن من أغسطس/آب الماضي واعتبار انتخاب الرئيس باطلا إنه شخصيا لا يتفق مع قرار المحكمة ولكن يحترمه، ودعا في نفس الوقت إلى السلام بالبلاد.

وكان أحمد ناصر عبد الله محامي الرئيس قد وصف قرار المحكمة العليا بالمسيس جدا، واعتبر أن لجنة الانتخابات لم ترتكب أي مخالفة، بيد أنه أكد ضرورة احترام القرار، وهو الأول من نوعه في تاريخ كينيا.

وقد اتخذت المحكمة العليا قرار إبطال الانتخابات بأغلبية أربعة قضاة من أصل ستة، وحضر الجلسة زعيم ائتلاف "التحالف الوطني العظيم" المعارض رايلا أودينغا (72 عاما)، وكانت المعارضة طعنت لدى المحكمة العليا في نتيجة الانتخابات التي ظهرت في 11 من الشهر الماضي وبينت فوز كينياتا بولاية ثانية بنسبة 54%، وبفارق 1.4 مليون صوت عن منافسه.

وجاء في قرار المحكمة أن الانتخابات الرئاسية الماضية لاغية، ويتعين تنظيم انتخابات رئاسية جديدة خلال ستين يوما، كما جاء في القرار أن لجنة الانتخابات "فشلت أو أهملت أو رفضت إجراء الانتخابات الرئاسية بطريقة تتفق مع ما يمليه الدستور".

أودينغا يحتفل مع أنصاره خارج مقر المحكمة العليا في نيروبي (رويترز)

ترحيب وابتهاج
ورحب زعيم المعارضة رايلا أودينغا بقرار المحكمة، وعده انتصارا للشعب الكيني وللديمقراطية في هذا البلد الذي يملك أكبر اقتصاد شرقي أفريقيا.

كما قال إنه يوم تاريخي لشعب كينيا، مضيفا أنه للمرة الأولى في تاريخ الديمقراطية الأفريقية تصدر محكمة حكما بإبطال انتخابات رئاسية مخالفة للقواعد، حسب تعبيره. ودعا أودينغا إلى تغيير لجنة الانتخابات ومحاكمة أعضائها لأنهم ارتكبوا أعمالا إجرامية.

وبعيد القرار خرج أنصار المعارضة إلى الشوارع في نيروبي معبرين عن ابتهاجهم بقرار المحكمة العليا، وقال مراسل الجزيرة محمد عدو إن أنصار أودينغا احتفلوا في نيروبي بقرار المحكمة.

وكان أنصار المعارضة تظاهروا عقب إعلان فوز كينياتا، وشابت الاحتجاجات أعمال عنف قتل فيها أكثر من عشرين شخصا، معظمهم برصاص الشرطة، وقالت المعارضة حينها إن عدد من قتلوا مئة.

وفي حين طالب زعيم المعارضة بتغيير الهيئة المشرفة على الانتخابات الرئاسية نقل مراسل الجزيرة في نيروبي عن رئيس الهيئة أنه لن يستقيل من منصبه.

يذكر أن أودينغا خسر ثلاث مرات في انتخابات الرئاسة، وعقب صدور نتيجة انتخابات 2007 اندلعت أعمال عنف قتل فيها 1200 شخص.

المصدر الجزيرة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق