صحيفة مكسيكية: هل تنجح "خطة الأرانب" لمادورو فى مواجهة أزمة الغذاء بفنزويلا؟

اليوم السابع 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الجمعة 15 سبتمبر 2017 10:55 صباحاً قالت صحيفة إكسبرس المكسيكية، إن الرئيس الفنزويلى نيكولاس مادورو يقترح تنفيذ "خطة الأرانب" لإنقاذ البلاد من الأزمة الغذائية، والمعارضة تعتبرها أفكاراً عبثية.

وتلجأ فنزويلا لإيجاد طرق مختلفة لمواجهة النقص المستمر فى الأغذية، لذا طالب الرئيس الفنزويلى نيكولاس مادورو بتطبيق خطة اقترحتها الحكومة بضرورة حث المواطنين على إطعام الأرانب وتربيتها لأكل لحوما بدلاً من اعتبارها حيوانات أليفة، ولكن هل ستنجح "خطة الأرانب" المقترحة من رئيس فنزويلا فى مواجهة الأزمة الغذائية التى تمر بها البلاد؟.

ووفقاً لصحيفة "إكسبرس" المكسيكية، فإن مادورو قال فى حديث تليفزيونى إنه للحصول على البروتين الحيوانى، فإن خطة الأرانب يمكن أن تسد حاجة البلاد من اللحوم، كما أنها تمثل بديلا رخيص التكلفة للحوم الأخرى.

وأكد مادورو أن خطة "الأرانب" تعد جزءاً من الحرب الاقتصادية التى تخوضها الحكومة لمواجهة الأعباء الغذائية والدوائية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه منذ عام 2013 وفنزويلا تعانى من أزمة اقتصادية طاحنة نتج عنها نقص الغذاء والأدوية فى البلاد، ويرى خبراء أن تناول اللحوم خلال هذه الأزمة يعد بمثابة رفاهية.

من ناحية أخرى، رفضت المعارضة الفنزويلية هذه الأفكار باعتبارها عبثية، ويصرون على أن المشكلة الحقيقية فى النموذج الفاشل للاشتراكية التى يمولها النفط، والتى لم تتمكن من الصمود بعد انهيار أسواق الخام.

ونقلت الصحيفة قول وزير الزراعة فريدى برنال خلال اجتماع مع مادورو، "هناك مشكلة ثقافية، لأننا تربينا على أن الأرانب حيوانات أليفة وديعة، إنه كيلوجرامان ونصف من اللحم الذى يحتوى على نسبة عالية من البروتين ولا يحتوى على الكوليسترول".

فى حين قال زعيم المعارضة إنريكيه كابريليس، ردا على وزير الزراعة، "هل تمزح؟ هل تريد من الناس تربية الأرانب لحل مشكلة الجوع فى بلادنا؟".

وتساءلت الصحيفة، إذا اتخذ الفنزويليون خطة الأرانب على محمل الجد وليس السخرية، فماذا تفعل الحكومة الفنزويلية لتوفير عدد من الأرانب فى البلاد، خاصة أن  تربيتها بأعداد كبيرة فى فنزويلا سيكون صعباً، حيث سيؤدى النقص المستمر فى الاحتياجات بالبلاد الناجم عن فرض ضوابط صارمة على الأسعار والعملة إلى مواجهة قطاع تربية الأرانب صعوبات للعثور على الأعلاف والمعادن والأسلاك اللازمة لصنع حظائر التربية.

نشكر متابعتكم لموقعنا

المصدر اليوم السابع

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق