التايمز تحذر من تحول ميانمار لأرض خصبة للتطرف

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

مازالت أزمة مسلمي "الروهينجا" في ميانمار تسيطر على الصحف والمجلات العالمية، وذلك بعد أكثر من أسبوعين على بدء أعمال العنف، التي تسببت في فرار نحو 400 ألف من سكان إقليم "أراكان" إلى الحدود مع بنجلادش خوفا مما أسمته الأمم المتحدة "عمليات تطهير عرقي" بأيدي القوات الحكومية والجماعات البوذية المتطرفة.

صحيفة "التايمز" البريطانية قالت إن منطقة أزمة مسلمي "الروهينجا" تعتبر أرضا خصبة للجهاديين، وذلك مع نزوح مئات الآلاف إلى بنغلاديش هربا من أعمال العنف التي ارتكبها الجيش في قراهم في ميانمار.

الصحيفة البريطانية قالت إنه حتى الآن، لا توجد مؤشرات أو بوادر لنشوء تطرف في أوساط مسلمي "الروهينجا"، لكن تنظيم "القاعدة" و"داعش" بالتأكيد ينظرون بعين الرضى إلى أحداث العنف التي تطال مسلمي "الروهينجا".

ولفتت الصحيفة إلى أن أعمال العنف وسوء المعاملة التي ترتكب ضد شعب بأكمله على مدى عقود، كما أن عدد كبير من السكان بلا أمل الحصول على العدالة وبلا صوت يسمعه العالم، قد "يؤدي إلى انتشار روح التطرف في أوساط مليونين من مسلمي "الروهينجا.

كما أشارت إلى أن ما يسمى بـ"جيش إنقاذ روهينجا أراكان" لا ينفذ عملياته العسكرية بروح إسلامية، إذ أنه أكد في بياناته أن هدفه هو تحقيق العدالة لمسلمي "الروهينجا" لا الجهاد.

شاهد أيضا

وعرض قائد هذا الجيش، في بيان لافت للانتباه، التعاون مع الأجهزة الأمنية لمكافحة أي تسلل لجماعات إرهابية إلى المنطقة، خاصة بعد أن وجه تنظيم "القاعدة" نداء إلى أنصاره بالتوجه إلى ميانمار لنصرة مسلمي "الروهينجا".

وكان "جيش إنقاذ روهينجا أراكان" قد أعلن، الأسبوع الماضي، وقفا فوريا لإطلاق النار لمدة شهر واحد، وذلك بعد أسبوعين من اندلاع أعمال عنف بدأت في 25 أغسطس الماضي وتسببت في فرار نحو 300 ألف من سكان إقليم "أراكان" غربي ميانمار إلى بنجلادش.

وذكر في بيان له إن "جيش إنقاذ الروهينجا في أراكان يعلن وقف العمليات العسكرية الهجومية بشكل مؤقت"، مضيفا أنه سيسمح للمساعدات الإنسانية بالوصول إلى المنطقة المضطربة.

كما حث "جميع الجهات الإنسانية على استئناف تسليم المساعدات إلى ضحايا الأزمة بغض النظر عن الخلفية العرقية أو الدينية"، وذلك خلال فترة وقف إطلاق النار التي تستمر حتى التاسع من أكتوبر.

المصدر التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق