الشرطة والجيش بشوارع بريطانيا.. ومخاوف من اعتداء جديد

العربية نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

رفعت #بريطانيا مستوى التهديد الأمني على المستوى الوطني الجمعة بما يعني توقع حدوث هجوم بعد أن تسبب انفجار قنبلة في قطار ركاب بلندن في إصابة 29 شخصاً، فيما أعلن تنظيم "داعش" المسؤولية عن التفجير.

وأعلنت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي، رفع مستوى التأهب الأمني إلى الدرجة القصوى بعد الاعتداء، وقالت ماي إن مستوى الإنذار ارتفع من "خطير" إلى "حرج"، الأمر الذي يعني أن الاعتداء بات وشيكاً، بحسب قولها.

وأعلنت ماي، في بيان بثه التلفزيون، أن أفراداً مسلحين من الشرطة وعناصر من الجيش سيشاهدون في الشوارع في الأيام المقبلة. وقالت :"في هذه الفترة.. سيحل أفراد الجيش محل ضباط الشرطة في مهمات حراسة مواقع محمية بعينها ليس مسموحاً بدخول الناس إليها".

من جانبه، أشار أكبر مسؤول عن مكافحة الإرهاب في بريطانيا، مارك رولي، إلى أن الشرطة البريطانية تطارد أشخاصاً تشتبه في أنهم مسؤولون عن التفجير في قطار الأنفاق في غرب لندن الجمعة.

وذكر رولي أن ضباط الشرطة يدققون في لقطات من كاميرات المراقبة الأمنية ويفحصون بقايا العبوة الناسفة. وصرح للصحافيين: "هذا تحقيق معقد جداً ومتواصل بسرعة... نطارد مشتبهاً بهم".

المنطقة المحيطة بالحادث أصبحت مسرح جريمة تعاينها مختلف الأجهزة الأمنية لتمشيط وجمع الأدلة الجنائية من طبيعة المتفجرات إلى استجواب الشهود ومراجعة المئات من كاميرات الدوائر المغلقة لمعرفة هوية من كان وراء ترك الحاوية المتفجرة في القطار.

خمس هجمات إرهابية تعرضت لها بريطانيا هذا العام قُتل على اثرها 36 شخصاً، وإن لم يوقع حادث "بارسونز غرين" أي ضحايا فإن الحكومة تتعامل معه بجدية تامة بنشر المزيد من عناصر الشرطة لطمأنة مواطنيها، مع إبقاء مستوى التأهب الأمني في ثاني أعلى مستوياته بعد اجتماعها الطارئ مع وزرائها ومختلف الأجهزة الأمنية.

المصدر العربية نت

أخبار ذات صلة

0 تعليق