باكستان تعارض أي دور للهند في أفغانستان

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وقال وزير الخارجية الباكستاني خواجة آصف في تصريحات له اليوم السبت "إذا أرادت نيودلهي تقديم المساعدة الاقتصادية لأفغانستان فيمكنها ذلك، لكننا لن نوافق أن تلعب أي دور آخر هناك".

وأضاف أن بلاده مستعدة للتعاون مع واشنطن والمشاركة في إحلال السلام بأفغانستان، رغم تحفظاتها على مواقف ترمب الأخيرة تجاهها.

وجاءت تصريحات آصف بعد يومين من تأكيد رئيس الوزراء الباكستاني شهيد خان عباسي "عدم وجود أي دور يمكن للهند أن تلعبه في أفغانستان".

وقال عباسي خلال جلسة لمجلس العلاقات الدولية على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، إن "أي تدخل سياسي أو عسكري للهند في أفغانستان قد يعقد الوضع، ولن يساهم في أي حلول".

وفي خطابه أمام الجمعية العامة الأممية، أكد رئيس الوزراء الباكستاني أنّ بلاده لن تكون "كبش فداء" للحرب الدائرة في أفغانستان.
 
وقال "إن ما يزعج باكستان هو تحميلها مسؤولية المعضلة السياسية والعسكرية التي تعيشها أفغانستان، ونحن لن نكون كبش فداء لأحد"، مضيفا أن باكستان "لن تدعم أي إستراتيجية تعمق جراح الشعبين الباكستاني والأفغاني".
 
على الجانب الآخر انتقدت وزيرة الخارجية الهندية سوشما سواراج باكستان أمام الأمم المتحدة السبت بقولها إنها "تنتج إرهابيين إلى العالم، بينما تنتج الهند أطباء ومهندسين من الدرجة الأولى".
  
يذكر أن العلاقات بين الهند وباكستان تشهد توترا في الآونة الأخيرة، خصوصا حول كشمير. وخاضت الدولتان النوويتان ثلاث حروب منذ حصولهما على استقلالهما عن بريطانيا عام 1947، اثنتان منها على كشمير.

وكشف الرئيس ترمب قبل شهر عن تغييرات في السياسات التي تنتهجها بلاده بكل من أفغانستان وباكستان والهند "تستند إلى الظروف بدلًا من الوقت"، وستشمل إدخال تغيير على التواصل مع باكستان التي اتهمها بالتقصير في مجابهة "الإرهاب" بأفغانستان، في الوقت الذي سيتم فيه التوجه إلى الهند لتقديم المساعدات من أجل التطوير و"اجتثاث الإرهاب".

المصدر الجزيرة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق