بدء محاكمة ليبي بواشنطن لصلته بهجوم بنغازي

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ويواجه أبو ختالة 18 اتهاما بالقتل ودعم الإرهابيين وتهما ذات صلة أمام المحكمة الفدرالية بواشنطن، وذلك بعد ثلاث سنوات على القبض عليه في عملية للقوات الأميركية بليبيا ونقله إلى الولايات المتحدة.
وكان المعتقل الليبي (46 عاما) يقود جماعة "أنصار الشريعة" ببنغازي التي شنت هجوما داميا على القنصلية الأميركية فيها.

وتفيد لائحة الاتهامات أن أبو ختالة قاد مجموعة من عشرين مسلحا اقتحموا مجمع القنصلية الأميركية ببنغازي، وأضرموا النار في مبان كان يوجد في أحدها السفير ستيفنز والموظف في القنصلية شون سميث، وقد قتل الرجلان في الهجوم، كما قتل اثنان من المتعاقدين الأمنيين في هجوم مشابه على مركز وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) قرب مبنى القنصلية.

وأثار هجوم بنغازي عاصفة سياسية في الولايات المتحدة زادت من حدتها المعارضة الجمهورية لإدارة الرئيس السابق باراك أوباما الذي كان يخوض حملة لإعادة انتخابه، ووزيرة خارجيته آنذاك هيلاري كلينتون.

اعتراض الدفاع
وحاول محامو أبو ختالة، الذي دفع ببراءته، الاعتراض على الطريقة التي نقل بموجبها للولايات المتحدة، واستخدام الادعاء للأدلة من عمليتي استجوابه.

ولم ينقل المعتقل الليبي إلى الولايات المتحدة فور القبض عليه، بل احتجز على متن سفينة للبحرية الأميركية لأسبوعين، وهناك استجوبته الاستخبارات الأميركية طيلة خمسة أيام، ثم استجوبه فريق من مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) لأيام عدة.

وفي أغسطس/آب 2017، رفضت محكمة بواشنطن طلب محامي أبو ختالة منع استخدام أقواله للمحققين كأدلة لأن حقه في التزام الصمت ومعرفة التهم المرفوعة ضده وحقه في طلب محام جرى انتهاكه. ودفع محامو المتهم بأن الرحلة الطويلة على متن السفينة إلى الولايات المتحدة كانت جزءا من خطة لانتزاع المعلومات منه دون حماية قانونية، غير أن القاضي كريستوفر كوبر نفى كل تلك الدفوعات.

المصدر الجزيرة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق