جماعة مسلحة كولومبية تبدأ أول هدنة لها منذ أكثر من 50 عاما

بي بي سي BBC Arabic 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
الأحد 1 أكتوبر 2017 07:04 مساءً جيش التحرير الوطني في كولومبيا يضم نحو 1500 مقاتل

بدأت جماعة جيش التحرير الوطني في كولومبيا، وهي أكبر الجماعات المتمردة النشطة هناك، وقفا مؤقتا لإطلاق النار مع السلطات، وذلك للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عاما.

وتنتهي الهدنة التي بدأت الأحد في منتصف يناير/كانون ثاني المقبل.

وأعرب خوان مانويل سانتوس رئيس كولومبيا عن أمله في ان تكون هذه الهدنة هي الخطوة الأولى نحو تحقيق السلام مع هذه الجماعة.

ويأتي ذلك عقب اتفاق سلام تاريخي بين السلطات وجماعة فارك المتمردة العام الماضي والتي أنهت خمسة عقود من الصراع.

أهم خطوة

ويعتبر وقف إطلاق النار المؤقت بين جيش التحرير الوطني والجيش الكولومبي أهم خطوة منذ بدء محادثات السلام بين الجانبين في الأكوادور المجاورة في فبراير/شباط الماضي.

المفاوضات كانت قد بدأت في الأكوادور في فبراير/شباط الماضي

ورغم المفاوضات التي بدأت منذ 8 أشهر فإن جيش التحرير الوطني واصل عملياته في مهاجمة قوات الأمن واحتجاز الرهائن بالإضافة إلى مهاجمة شركات النفط.

يذكر أن هذه الجماعة تمول عملياتها بشكل رئيسي من الفديات التي تحصل عليها مقابل إطلاق سراح الرهائن.

ووفقا لشروط هذه الهدنة تتوقف الجماعة عن احتجاز الرهائن ومهاجمة الطرق والمؤسسات النفطية واستخدام الألغام الأرضية وتجنيد القصر، وفي المقابل وافقت الحكومة على تحسين أوضاع السجون لنحو 450 من المتمردين وإقامة حماية الزعماء المحليين الذين يستهدفون بشكل متزايد منذ بداية عام 2016.

وسيرسل مراقبون دوليون لرصد تطبيق الاتفاق على الأرض فضلا عن ممثلين من الحكومة والمتمردين ومسؤولين من الكنيسة الكاثوليكية.

ويعتقد أن جيش التحرير الوطني يضم نحو 1500 مقاتل مدعومين بعدد أكبر من المتعاطفين الذين يمدونهم بالدعم اللوجيستي.

كادر عاجل نيوز يشكركم لمتابعتكم الخبر

المصدر بي بي سي BBC Arabic

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق