563 ألف لاجئ روهينجي في بنجلاديش وضعهم مأساوي

المصريون 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال مدير عام المنظمة الدولية للهجرة، ويليام لاسي سوينغ، يوم الخميس، إن العالم يفتقر إلى أساليب مواجهة موجات الهجرة، التي تحدث من دولة لأخرى، فيما وصف وضع 563 ألف لاجئئ روهنغي في بنغلاديش بـ"المأساوي".

جاء ذلك خلال ندوة بمدينة الصخيرات، قرب العاصمة الرباط، نظمتها الحكومة المغربية وستعرض خلالها خلاصات تجربتها في ملفي الهجرة واللجوء.

وأضاف مدير المنظمة التابعة للأمم المتحدة "خلال زيارتي الأخيرة إلى ليبيا، لاحظت أن الآلاف من المهاجرين في مراكز اللاجئين يعانون، هناك حوالي 7 آلاف شخص".

يشار أن المهاجرين الأفارقة يستغلون حالة الفوضى الأمنية التي تعاني منها ليبيا منذ سنوات، ليدخلون إليها ومنها يقصدون السواحل الإيطالية، سعيا لطلب اللجوء إليها، أو الانتقال منها إلى دول أوروبية أخرى.

وتابع لاسي سوينغ "لو كنتم معي أمس في بنغلاديش لرأيتم مآسي حوالي 563 ألف مواطنا من الروهينغا، هاجروا يبحثون عن حياة جديدة (..) نستنتج أن هناك مشكلة تتعلق بسياسة الهجرة الدولية".

ومنذ 25 أغسطس/آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار مع مليشيات بوذية جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد أقلية الروهنغيا المسلمة أسفرت عن مقتل الآلاف منهم، حسب ناشطين محليين.

ودفعت هذه الانتهاكات الواسعة نحو 582 ألفًا من المسلمين الروهنغيا للجوء إلى الجارة بنغلادش، بحسب أحدث أرقام الأمم المتحدة.

وفيما يتعلق بالمغرب، قال المسؤول الأممي "نجدد التزامنا بدعم المغرب في خطته (لمواجهة) للهجرة واللجوء، وعلينا أن نعلم أن الهجرة ليست مشكلة يجب حلها، بل هي واقع إنساني يجب علينا تدبيره".

ويقصد بعض المهاجرين الأفارقة المغرب، ومنها إلى السواحل الإسبانية.

وتشير معطيات صادرة عن المنظمة الدولية للهجرة، أن إجمالي المهاجرين الأفارقة الذين وصلوا إسبانيا، انطلاقا من السواحل المغربية، بلغ منذ مطلع 2017 حتى 6 سبتمبر/ أيلول الماضي، نحو 10 آلاف و276 شخص. -

المصدر المصريون

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق