البريكست وكتالونيا والهجرة تتصدر القمة الأوروبية

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تتواصل في العاصمة البلجيكية بروكسيل أعمال القمة الأوروبية التي تركز على قضايا الهجرة، ومفاوضات انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والوضع في إسبانيا.

وتحظى مفاوضات انسحاب بريطانيا من الاتحاد بأهمية خاصة خلال هذه القمة التي تحضرها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن بريطانيا أرسلت "إشارات واضحة" خلال محادثات الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، التي وصفتها أنها تمضي للأمام تدريجيا، لكنها قالت إن التجارة ستظل خارج نطاق البحث حتى ديسمبر/كانون الأول المقبل على أقل تقدير.

وقالت ميركل إن دعوة تيريزا ماي للعشاء لم تؤثر في رأيها، لكنها شددت على أنها ملتزمة بالحفاظ على "الروح الطيبة" للمفاوضات.

ودعت ماي دول الاتحاد الأوروبي 27 الأخرى إلى بدء محادثات في ما بينها حول "شراكة اقتصادية وثيقة" مع بريطانيا، غير أن قادة الاتحاد الأوروبي قالوا إنهم يريدون المزيد من التفاصيل من لندن حول الالتزامات المالية وحقوق المواطنين.

دونالد تاسك: الاتحاد الأوروبي لن يقوم بدور الوساطة في الأزمة بين الحكومة الإسبانية وإدارة إقليم كتالونيا (غيتي)

كتالونيا والهجرة
وفي الشأن الإسباني، أعلن الاتحاد الأوروبي أنه لن يتوسط في أزمة إقليم كتالونيا الذي يسعى للانفصال عن مدريد.

وقال رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك في مؤتمر صحفي إن الاتحاد لن يقوم بدور الوساطة بين الحكومة الإسبانية وإدارة إقليم كتالونيا في الأزمة التي أثارها استفتاء انفصال الإقليم عن مدريد.

وذكر أنه لا مجال لأي وساطة أو مبادرة دولية، ولفت إلى عدم وجود أي سبب من أجل بحث قادة الاتحاد هذه القضية، لكنه لم يخف أن الوضع مثير للقلق.

يذكر أن اعتبار بروكسل القضية ملفا داخليا إسبانيا من شأنه أن يدعم موقف مدريد بأن التصويت في الاستفتاء كان غير شرعي.

وفي ما يتعلق بالهجرة إلى أوروبا، وعد الاتحاد الأوروبي بتخصيص مزيد من الأموال لعمل إيطاليا مع ليبيا من أجل الحد من تدفق المهاجرين، بينما أكدت المفوضية الأوروبية أنها ترى "فرصة حقيقية" لإغلاق الطريق الذي يمر عبر البحر المتوسط.

فقد قال رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك في قمة قادة التكتل في بروكسل إنهم "اتفقوا على منح رئيس الوزراء الإيطالي باولو جينتيلوني دعما أكبر لعمل إيطاليا مع السلطات الليبية.

وصرح تاسك في مؤتمر صحفي بأن ثمة "فرصة حقيقية" لإغلاق الطريق الرئيسي عبر المتوسط، بينما ذكر مسؤولون مطلع الشهر الجاري أن عدد المهاجرين الذين ينطلقون من ليبيا تراجع بنسبة 20% خلال السنة الجارية حتى الآن.

من جهة أخرى، قال تاسك إن قادة الاتحاد قرروا تقديم "أموال كافية" إلى شمال أفريقيا في إطار صندوق الاستثمار الذي أسس قبل عامين للمساعدة على تنميتها الاقتصادية.

المصدر الجزيرة نت

أخبار ذات صلة

0 تعليق