رسالة أبناء المختطفين لدى الحوثي في اليوم العالمي للطفل

العربية نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ناشد أبناء المختطفين والمخفيين قسراً في #اليمن، الاثنين، بإطلاق سراح آبائهم من سجون مليشيات الحوثي و #المخلوع صالح الانقلابية، وذلك خلال وقفة احتجاجية نفذوها أمام مبنى المفوضية السامية لحقوق الإنسان بالعاصمة #صنعاء، تزامنا مع اليوم العالمي للطفل الذي يصادف 20 نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام.

وقال الأبناء في رسالة لممثلي المفوضية السامية لحقوق الإنسان إن أطفال اليمن ينعمون في هذا اليوم بالاحتفال بيومهم العالمي وهم يعانون الكثير بسبب غياب آبائهم، ويتمنون أن ينعموا كباقي أطفال العالم بحضن الأب ودفء لمساته.

وأضاف الأطفال في رسالتهم، التي ألقتها الزهراء أحمد، أنه منذ أكثر من عامين وآباؤهم في السجن بلا تهمة، وقد عاش الأطفال خلالها أياما صعبة للغاية وآباؤهم مخفون عنهم.

وجاء في الرسالة:

"السادة ممثلو المفوضية السامية لحقوق الإنسان

تحية طيبة معطرة ببراءة الصغار

ينعم أطفال العالم في هذا اليوم بالاحتفال بيومهم يوم الطفولة العالمي ونحن أبناء المختطفين في سجون الحوثي نعاني الكثير بسبب غياب آبائنا.

نتمنى أن ننعم كباقي الأطفال بحضن الأب ودفء لمساته

منذ أكثر من عامين ووالدي في السجن بلا تهمة عشنا أياما صعبة للغاية وهو مخفي عنا وحتى الآن لا يسمح لنا برؤيته إلا في كل أسبوع بضع دقائق من خلف القضبان ومن مسافة لا يكاد يسمع فيها صوتنا ولا نسمع كلماته

توفي أخي زكريا قبل ثلاثة أشهر كنت أبكي وكلما تذكرت كيف سيصل الخبر إلى والدي زاد بكائي

ولم يسمحوا لوالدي بإلقاء نظرة الوداع على شقيقي مما ضاعف حزننا وألمنا.

السادة المدافعون عن حقوق الإنسان

أنا وكل الأطفال الذين اختطفوا آباءنا وغيبوهم في السجون من حقنا أن ننعم بالحياة مع آبائنا

من حقنا أن نشعر بالأمان والحب والدفء الأسري

من حقنا أن نعيش كباقي الأطفال

ونحن نعتقد أن بإمكانكم مساعدتنا ولذا جئنا اليوم إلى هنا

صادر عن أبناء المختطفين والمخفيين قسراً في سجون جماعة الحوثي وصالح المسلحة عنهم زهراء أحمد

20 نوفمبر. 2017م".

ويقبع الآلاف في سجون #الحوثيين منذ انقلابهم على السلطة الشرعية أواخر العام 2014، بينهم مدنيون وسياسيون وصحافيون وناشطون وأكاديميون، وكثير منهم دون أي تهم، ويقاسون التعذيب الوحشي، الذي أودى بحياة عدد منهم.

المصدر العربية نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق