انتحار نائب جمهوري بعد اتهامه باعتداء جنسي على فتاة

المصريون 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بعد يومين من اتهامه بالاعتداء الجنسي على فتاة في سن المراهقة،أقدم  السياسي الأمريكي والنائب الجمهوري دان جونسون على الانتحار.

وكان القس جونسون، 57 عاما، قد نفى تلك الاتهامات التي وجهت له في وقت سابق.

وأعلن الطبيب الشرعي أنه توفي متأثرا بجروح ناجمة عن طلق ناري، بعد توقف سيارته في جزء منعزل من جبل واشنطن.

وانتخب جونسون نائبا عن ولاية كنتاكي، عام 2016. وفاز على الرغم من إثارته للجدل بعد مقارنته بين ميشيل أوباما، زوجة الرئيس السابق باراك أوباما، وبين القردة، على فيس بوك.

وكان جونسون أيضا قسا في كنيسة محلية، وتبنى عددا من مشاريع القوانين المتعلقة بالحرية الدينية والتعليم في المدارس.

ونشر مركز كنتاكي للتحقيقات، يوم الاثنين، تقريرا اتهمته فيه امرأة بالاعتداء الجنسي عليها في قبوه، عام 2013.

وأبلغت المرأة عن الاعتداء المزعوم في ذلك الوقت، ولكن الشرطة لم تحقق في الاتهامات.

وكان جونسون قد نفى الاتهامات، وقال في حديث بكنيسته، يوم الثلاثاء، إن الادعاءات الموجهة ضده كانت "مزيفة تماما".

وربط بين تلك الادعاءات التي وجهت ضد روى موري، النائب الجمهوري فى ولاية ألاباما، والذي خسر انتخابات مجلس الشيوخ الخاصة فى ذلك اليوم، قائلا إنها (الاتهامات) كانت جزءا من إستراتيجية لهزيمة الجمهوريين المحافظين.

وكان قد نشر مشاركة على فيس بوك، يوم الأربعاء قبل منتصف الليل بساعة، وجه فيها التحية لأسرته قائلا إنه عانى من اضطراب ما بعد الصدمة لمدة 16 عاما، "مرض سينهي حياتي".

وأضاف :"لقد فاز بهذه الحياة، ولكن السماء ستكون بيته"، وذلك بحسب ما جاء على حسابه قبل إزالته.

وقال مايكل سكولر، رئيس لويزفيل بابليك ميديا، التي تمتلك مركز كنتاكي للتحقيق، إن المنظمة "حزينة للغاية" بشأن وفاة جونسون.

المصدر المصريون

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق