إيطاليا تستعيد رفاة ملكها المنفي من الإسكندرية

المصريون 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أعيدت رفات الملك فيكتور إيمانويل الثالث الذي حكم إيطاليا إبان الحكم الفاشي من مصر، أمس الأحد، قبل أيام قليلة من حلول الذكرى السبعين على وفاته.

ونشرت وكالة الأنباء الإيطالية الرسمية "أنسا" صورا لرفات الملك لدى وصولها إلى حرم فيكوفورت في إقليم بيدمونت بشمال غرب البلاد وهي كنيسة قريبة من بلدة كونيو.

كانت الكنيسة التي كان يتم استخدامها في الماضي ضريحا لأسرة سافوي قد أصدرت بيانا يوم السبت معلنة عملية النقل دون تحديد موعد معين لها.

وظلت رفات فيكتور إيمانويل الثالث في كاتدرائية سانت كاترين في محافظة الإسكندرية، حيث توفي في المنفى في 28 ديسمبر 1947، بعد التنازل عن العرش في مايو عام 1946.

وانتهى حكمه الذي استمر 46 عاماً قبل شهر من تصويت إيطاليا في استفتاء لأن تصبح جمهورية. وساهمت مشاركة الملك مع النظام الفاشي، وهزيمته في الحرب العالمية الثانية في تلك النتيجة.

وتعرض فيكتور إيمانويل الثالث، الذي تعرض للسخرية منه بسبب قصر قامته، لانتقادات بوجه خاص لفراره من روما بعد هدنة مع الحلفاء في سبتمبر عام 1943، ما ترك البلاد عمليا بدون قائد.

وأعيدت رفات زوجة الملك إلينا التي تعود أصولها للجبل الأسود من مونتبيلر بفرنسا إلى حرم فيكوفورت يوم الجمعة في نفس الكنيسة التي من المقرر أن تضم رفات فيكتور الثالث.

المصدر المصريون

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق