تعليق البحث عن حطام الطائرة الإيرانية

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

علقت السلطات الإيرانية عمليات البحث عن الطائرة الإيرانية التي تحطمت الأحد في جبال زاغروس وعلى متنها 65 شخصا، إلى حين تحسن الظروف الجوية السيئة.

وقال التلفزيون الإيراني "مع اشتداد الرياح وتساقط الثلوج والأمطار وحلول الظلام، من غير الممكن لطواقم الإنقاذ والإغاثة الوصول إلى مناطق مرتفعة، لذا أرجئت عمليات البحث حتى يوم غد".

وأضاف "هناك خمس طائرات مروحية في حالة استعداد لاستئناف البحث عند الفجر في حال تحسن ظروف الطقس".

وأعلن الهلال الأحمر الإيراني أنه نشر 45 فريقا في جبال دينا في منطقة زاغروس جنوب غربي البلاد، لكن حتى الآن لم يُعثر على أي مؤشر لوجود حطام.

وقال مرتضى سليمي رئيس جهاز البحث والإغاثة في الهلال الأحمر "الطرق الجبلية غير سالكة، والضباب الكثيف والثلوج والأمطار جعلت استخدام المروحيات أمرا مستحيلا".

تفاصيل الحادث
وكانت الطائرة التابعة لشركة آسمان الإيرانية للطيران في رحلة داخلية من العاصمة طهران إلى مدينة ياسوج الواقعة على بعد 500 كيلومتر جنوبا. وبعد نحو خمسين دقيقة من إقلاعها اختفت الطائرة -وهي من طراز أي تي آر 72 ذات المحركين- من شاشات الرادار.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن الطائرة سقطت في منطقة سميرم جنوب محافظة أصفهان في وسط البلاد.

وقال متحدث باسم شركة آسمان إن جميع الركاب وأفراد الطاقم قتلوا، لكن الشركة أصدرت بعد ذلك بيانا قالت فيه إنها لم تتمكن من الوصول إلى موقع سقوط الطائرة ولذلك لا يمكنها تأكيد وفاة جميع من كانوا فيها.

الأحوال الجوية السيئة والتضاريس الوعرة عرقلت عمليات البحث (رويترز)

وكانت الشركة قالت في البداية إن الطائرة كانت تحمل ستين راكبا وطاقما من ستة أفراد، لكنها قالت فيما بعد إن 65 شخصا فقط كانوا على متنها، إذ إن أحد الركاب تخلف عن الرحلة.

وتحدث الراكب الذي تخلف عن الرحلة عن خليط من المشاعر التي انتابته، وقال "كان الله رحيما حقا معي لكن قلبي يتقطع حزنا على من لقوا حتفهم".

ووجه المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي والرئيس الإيراني حسن روحاني رسائل تعزية، وطلب الرئيس من وزير النقل فتح تحقيق في الحادث.

وشهدت إيران العديد من حوادث سقوط الطائرات خلال العقود القليلة الماضية. وتقول طهران إن العقوبات الأميركية منعتها من شراء طائرات جديدة أو قطع غيار من الغرب. وقال مسؤولون إن الطائرة المنكوبة أنتجت قبل 25 عاما.

ووقعت شركة آسمان العام الماضي اتفاقا لشراء ثلاثين طائرة على الأقل من شركة بوينغ الأميركية بعد رفع العقوبات عن طهران بموجب الاتفاق النووي.

من ناحية أخرى، قدم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تعازيه لعائلات الضحايا، بعد وقت قصير من شنه هجوما لاذعا على الحكومة الإيرانية. وقال أمام مؤتمر ميونيخ للأمن "لسنا على خلاف مع الشعب الإيراني، وإنما فقط مع النظام الذي يسبب لهم المعاناة".

المصدر الجزيرة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق