بعد كارثة الطائرة العسكرية.. قرار جزائري جديد ورسالة للمواطنين

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اتخذت شركة الخطوط الجوية الجزائرية قرارا جديدا، موجهة رسالة إلى جميع المواطنين، عقب أيام من تحطم طائرة عسكرية جزائرية، صباح الأربعاء الماضي، بالقرب من مطار بوفاريك العسكري، في مدينة البليدة.

ووفقا لـ"سكاي نيوز"، قررت الشركة التخلص من الطائرات التي تجاوزت مرحلة الخدمة المحددة بـ25 سنة كأقصى حد، وبيعها في المزاد العلني، عبر الإعلان عن مناقصة دولية لبيع 3 من طائراتها، حتى لا تهدد حياة المسافرين ولا تشكل أي خطر على السلامة الجوية.

وبحسب تصريحات المدير العام للشركة بخوش علاش، لصحيفة "الشروق" الجزائرية، فإن مركبات الأسطول الجوي للشركة العمومية آمنة، وغير مهددة بالسقوط ولا الحوادث والأعطاب.

وأعلن عن مناقصة دولية لبيع الطائرات المهترئة، لتتحول بذلك كافة مركبات الجوية الجزائرية إلى طائرات جديدة ولا تتجاوز السن القانونية للنشاط، ما يجعلها بمنأى عن أي حوادث راجعة إلى قدم الأسطول الجوي أو ضعف الصيانة.

ويعادل اليوم عدد طائرات الأسطول الجوي للجوية الجزائرية 59 مركبة، وهي 8 طائرات "إيرباص" و3 بوينج 767 و32 بوينغ "أن جي" و15 طائرة "أ تي أر" ومروحية بإجمالي 59 مركبة.

وكانت طائرة عسكرية جزائرية تحطمت بالقرب من مطار بوفاريك العسكري، في مدينة البليدة، وذكرت محطة النهار التلفزيونية الجزائرية الخاصة، نقلا عن أرقام الدفاع المدني، وفاة 257 شخصا، من بينهم 26 من البوليساريو.

موضوعات أخرى متعلقة:

قتلى بالعشرات في تحطم طائرة عسكرية بالجزائر (فيديو) 

لعنة حوادث الطيران تطارد الجزائر.. آخرها «اليوشن» 

مصر تنعى شهداء الطائرة العسكرية في الجزائر 

المصدر التحرير الإخبـاري

أخبار ذات صلة

0 تعليق